• ×
الجمعة 11 محرم 1440 | اليوم

شابة سعودية تقتحم سوق العمل بماركتها المسجلة

توافقا مع قرار تأنيث مبيعات العطور النسائية

توافقا مع قرار تأنيث مبيعات العطور النسائية
المركز الإعلامي لمهرجان أبها للتسوق 

أبهرت بائعة العطور الطموحة والواثقة " شذى عبدالله " زوار مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون حيث يتبع مرتادي المعرض عبير الجمال وشذى الزهور المنبثق من ركنها الخاص ، فعندما تدخل المعرض تجد الرائحة المميزة في استقبالك والترحيب بك لتقودك بسحرها الأخاذ إلى ركن شذى الريف للعطور .

شذى انطلقت في عالم العطور قبل عامين تقرأ وتثقف نفسها في هذا الجانب ومن ثم تجري دراساتها حول المجتمع في المنطقة والنوع المفضل له من الروائح عطفا على البيئة المحيطة ، لتجد الأغلبية في منطقة عسير تتجه إلى العطور الفرنسية يليها الزهور .

تلا هذه الفترة انطلاقتها الفعلية في مشروعها الصغير عبر معارض " الأسر المنتجة " والتي تقدم من خلالها عطورها الخاصة بمراعاة مختلف الأذواق العامة للرجال والنساء وحتى الخاصة بالأطفال وكبار السن لتحقيق رضى الجميع ، كذلك لم تغفل كريمات العناية بالبشرة والشعر وتعتبر من بين أوائل مصنعي العطور ممن يصنعون فواحات السيارات .

وتشير مصنعة العطور إلى أن كافة منتجاتها طبيعية ولا يتم إضافة أي مركب كيميائي لها وبذلك ضمان عدم تعرض البشرة للحساسية وبعض الأمراض الجلدية الأخرى ، ولهذا السبب المهم نالت شذى الثقة من عملاء الركن الذين يرتادونه ويكررون الزيارة ويقومون بطلب كميات كبيرة من هذه المنتجات بعد التجربة الأولى التي تمنحهم الثقة بما تم شراؤه منها .

هذا وتجلت في شذى روح التحدي والثقة القوية بنفسها وبمنتجاتها حيث ذكرت لعدة زوار خلال زيارتنا لمعرضها بأنه في حال مخالفة أي نوع من منتجاتها لما يتم ذكره للعميل فيحق له المطالبة باسترداد المبلغ والحصول على هدية إضافية معه .

وكانت شذى قد بدأت في تصنيع العطور الخاصة بإبداع سعودي ومجهود شخصي وتجارب عدة استمرت بعضها لما يقارب 6 أشهر لتصبح أخيرا هذه الشابة الطموحة من بنات منطقة عسير صاحبة ماركة مسجلة لدى وزارة التجارة والاستثمار .

image

image
 0  0  2090

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:46 صباحاً الجمعة 11 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها