• ×
الجمعة 12 جمادي الأول 1440 | اليوم

عرض تجربة تنسيقي عسير بملتقى الجمعيات ولجان التنمية بمكة المكرمة

عرض تجربة تنسيقي عسير بملتقى الجمعيات ولجان التنمية بمكة المكرمة
عبدالرحمن خليل - نوافيكم - ابها  

عرضت تجربة مشروع تعزيز العمل الاجتماعي التنموي ورعاية مؤسسة الملك خالد الخيرية للمجلس التنسيق للجمعيات الخيرية بمنطقة عسير كورقة عمل في ملتقى الجمعيات الخيرية ولجان التنمية الاهلية بمنطقة مكة المكرمة لمدة يومين تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل تحت شعار (تنسيق، تعاون وتكامل) قدمها ماهر أبو حجلة مستشار المجلس التنسيقي مندوب مؤسسة الملك خالد الخيرية.

وقد لاقت ورقة العمل استحسان الحضور كون المتحدث لم يتحدث عن تنظير ولا عن توصيات، وانما تناول المستشار في ورقة العمل تجربة عملية وواقعية طبقت على أرض الواقع خلال السنوات الثلاث الماضية مع الأدلة والشواهد على نجاح التجربة، كما أشاد المستشار أبو حجلة بالدور والاهتمام الكبيرين من صاحب السمو الملكي فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد الخيرية وحرصه على تطوير العمل الخيري بالمنطقة كعامل رئيسي في نجاح التجربة , وتوجيهاته بتسخير خبرات مؤسسة الملك خالد الخيرية من خلال دعمها وتنفيذها لمشروع تعزيز العمل الاجتماعي مما أدى الى الوصول بالمجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بمنطقة عسير الى المرحلة المتميزة التي وصل لها كبيت خبرة له دوره المميز في تشجيع التنسيق والتعاون بين الهيئات المحلية وتطوير عملها، وخاصة بعد أن اصبح للمجلس رسالة ورؤية واهداف استراتيجية مدروسة بعناية، مما أدى الى تمكين المجلس من توفير الخبرات والاستشارات وخدمات الدعم والاسناد للهيئات المحلية من التوعية والتدريب والتأهيل الأمر الذي ادى الى احداث نقلة نوعية في العمل الخيري والاجتماعي بالمنطقة يشهد لها الكثير من المهتمين والمتابعين لأعمال المجلس، كما تحدث المستشار خلال عرضه في الملتقى على الشراكات المتميزة التي وقعها المجلس مع الجهات المختلفة (الحكومية والخاصة) في سبيل تطوير العمل الخيري والاجتماعي بالمنطقة، وخص بالذكر الدورالكبير لشركاء النجاح على رأسهم امارة منطقة عسير والمحافظين ورؤساء المراكز، والأمانة والبلديات، والجهات المانحة بالمنطقة، وجامعة الملك خالد، والتربية والتعليم، والشؤون الاسلامية... وقد طالب عدد من المشاركين بعد فتح باب النقاش المؤسسة الوصول الى الجمعيات في مناطق المملكة لتنفيذ دورات تدريبية ميدانية في مناطق المملكة تجمع الهيات المحلية في كل منطقة لتعميم الفائدة، وكذلك المطالبة بتعميم هذه التجربة للاستفادة منها في تشجيع التنسيق والتعاون بين الجمعيات وتبادل الخبرات.

وقد تم في اليوم الثاني للملتقى اضافة الى اوراق العمل التي قدمها مجموعة من الخبراء والمختصين عقد ورش عمل لمناقشة أهمية التنسيق والتعاون بين الهيئات المحلية ووسبل تفعيلها ووطرق مواجهة المعيقات والتحديات التي تواجه عملية التنسيق، وطرح النماذج العملية التي تساهم في تعزيز التنسيق بين المنظمات غير الربحية التطوعية بالمملكة.

 0  0  716

جديد المقالات

أكثر

يوم مليء بالحياة مفعم بالحركة ‘أُناس يخرجون وأُناس يدخلون يباركون لأحمد برعلي بمسكنه الجديد....


حتى تكون لدينا قدرة أكبر على التواصل والحوار وحتى تكون حواراتنا أكثر فاعلية تعلم فن المفاوضات...


كرة القدم تلك الساحرة المستديرة ، تصنع مالا يستطيع صنعه مسؤول، أو أي آلة إعلامية في إبراز...


للماضي رائحة تشبه رائحة الطين المبلل بالمطر ، وعبق يشبه عبق الحناء الأخضر وامريحان امسوادي ، وشجن...


يعتبر التعليم من اهم الوظائف المشاركة في خلق مستقبل افضل .وغالبا مايعد تعليم الاطفال اولوية كبرى...


يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:49 مساءً الجمعة 12 جمادي الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها