• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
احمد محمد أمان

فتاة السعودية تصرخ واعبدالله - للكاتب أحمد محمد أمان

لم تكن قضية فتاة بحر ابوسكينة " السعودية " المخطوفة قبل يوم عرفة من عرفات " اليمني "
لم تكن الاولى ولن تكون الاخيرة
ولكنها أتت في زمن العجائب في زمن ليس زمنها
نتذكر قيمة الجوار وحمية الجاروالمسارعة الى نصرة الجار
والغيرة على عرض الجار
وكان المثل يقول " الجار ولو جار "
نحن اصبحنا في زمن لم يعد عارالجار لك عار
ومن الضروري ان تسأل عن " الجار قبل الدار "
ولكن ليس بأيدينا ان نختار الجار
لانه ليس جار دار بل جار حدود ممتدة من " شرورة الى جازان "
كنا نفاخر بتمسك الجاربدينه وبعروبته وبنخوته وشهامته وغيرته على العار وخوفه بأخذ الثأر من العار
ولذا لن يقبل الجار ان يؤذي بنت الجار حتى لايرد ذلك له في عقر الدار
إن الجدار بجنب الجدار فلماذا لم يعد " يمن الغرائب " يخشى من الثأر ولم يعد يهمه العار ؟
إن بناتكم وعوائلكم واولادكم يعيشون بيننا في جميع اراضي المملكة العربية السعودية بأمن وأمان وطمأنينة
الا تخشون ان نأخذ الثأر لإبنتنا ونعاملكم الجزاء من جنس العمل
فالمملكة قبائل هي أيضاً ولا زالت تلك القبائل فيها النخوة والغيرة والشهامة
ولتعلموا " إنّما للصبر حدود " ولتذكروا
" اتق شر الحليم اذا غضب"
إن ما حصل الآن في قضية فتاة بحرابوسكينة انها ليست قضية تخص أهل بحرابوسكينة فحسب بل تعدت ذلك الى قضية " مجتمع " لا بل قضية " دولة "
والمملكة العربية السعودية لها ثقلها ووزنها الدولي فلماذا لا تضع ثقلها في قضية تلك الفتاة وتتبناها دولتنا الرشيدة فهي فتاة " السعودية " ونحن والحمدلله في مملكتنا الحبيبة كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضوا من الحمى تداعت له جميع الاعضاء بالسهر
اين أعلامنا ؟ هل يعقل ان يكون اعلام اليمن اقوى ؟
اين ممثلينا في السفارة ؟ وما هو دورهم
ام ان سفيرنا في اليمن يحتاج الى ممثل له في السفارة ام خائف من التسفير ؟
اين ذهبت صرخة ذوي الفتاة عندما قالوا
" واعبدالله " وكانوا يعتقدون انها ستصل
تلك الصرخة كصرخة " وامعتصماه "
تقول إحدى الروايات أن رجلا قدم للمعتصم ناقلا له حادثة شاهدها قائلا: يا أمير المؤمنين، كنت بعمورية فرأيت بسوقها امرأة عربية مهيبة جليلة تساوم روميا في سلعة وحاول أن يتغفلها ففوتت عليه غرضه، فأغلظ لها، فردت عدوانه بمثله، فلطمها على وجهها لطمة فصاحت في لهفة " وامعتصماه " فقال الرومي : وماذا يقدر عليه المعتصم وأنى له به؟
فأمر المعتصم بأن يستعد الجيش لمحاصرة عمورية فمضى إليها فلما استعصت عليه قال: اجعلو النار في المجانيق وارموا الحصون رميا متتابعا ففعلوا فاستسلمت ودخل المعتصم عمورية فبحث عن المرأة فلما حضرت قال لها: هل أجابك المعتصم قالت: نعم. فلما استقدم الرجل قالت له: هذا هو المعتصم قد جاء وأخزاك قال: قولي فيه قولك. قالت : أعز الله ملك أمير المؤمنين بحسبي من المجد أنك ثأرت لي. بحسبي من الفخر أنك انتصرت فهل يأذن لي أمير المؤمنين في أن أعفو عنه وأدع مالي له. فأعجب المعتصم بمقالها وقال لها: لأنت جديرة حقا بأن حاربت الروم ثأر لك. ولتعلم الروم أننا نعفو حينما نقدر.
يا اهل يمن الحكمة هل تزوجون فتاة متزوجة
يااهل اليمن هل ترضون ان يؤخذن بناتكم عنوة ؟
يا اهل اليمن أليس فيكم رجل رشيد؟
يا اهل اليمن لا تأخذكم العزة بالإثم ؟
يا اهل اليمن العقلاء إليكم هذا قبل فوات الأوان :
ألاَ لاَ يَجْهَلْنَ أَحَدٌ عَلَيْنا فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِينا
إذا لَمْ نَحْمِهِنَّ فَلاَ بَقِينا لِشَيْءٍ بَعْدَهُنَّ ولاَ حَيِينا
ونَشْرَبُ إنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْواً ويَشْرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وطِينا
انها صرخة فتاة " سعودية وليست فتاة بحر ابوسكينة فحسب "
وكلي امل ان تكون الصرخة بإسم
" فتاة السعودية المخطوفة والمسحورة من عرفات اليمن "
وان نقف جميعا صفا واحدا فهذه قضية شرف واعتبروها ابنتكم او أختكم
وقد تتعرض إحداهن لهذا الموقف فهل تقبلوا بذلك ؟
فهاهي صرخات والدا هدى مع كل شروق شمسٍ وغروبها تبلغ الآفاق
قائلين ليس لنا بعد الله الا عبدالله " وا عبدالله " وا عبدالله " واعبدالله "

 20  0  8230

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:18 صباحاً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها