• ×
السبت 8 ذو القعدة 1439 | اليوم
احمد محمد أمان

تٓعْلِيْقْ مُنٓفِذِيْ الْمٓشٓارِيْعْ الْفٓاسِدٓةْ


سئلت ذات يوم من احد الزملاء
ايهما افضل في تولي اي امر:
القوي ؟ ام الأمين ؟
وبدون ترددأجبته بقوله تعالى :
إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ[القصص: 26]
ولذلك فلابد ان ترتبط القوة بالامانه
في اي مهمة او عمل تريد ان توليها لشخص ما
وما جعلني اتذكر ما يحصل الآن من سؤ في تصريف المياه عند سقوط الأمطار في
جميع مدن وقرى مملكتنا الحبيبة
حتى تبدوا الشوارع وكأنها بحيرات واصبحت المدن والقرى كجزر مائية
بل شاهدنا المطارات وكأن اسقفها شلالات
والكباري قد انهارت
والسبب اننا لم نطبق هذه القاعدة في كتاب الله الكريم
وهي ركنان اساسيان لأي عمل
(القوة والأمانة )
فالكثير من مشاريعنا التحتية أسندت الى
من كان همه الجشع المادي فقط
ولا يهمه الأمانة والجودة في تأدية هذا العمل او المشروع المسنداليه
واعتمدنا على الشكل الخارجي والأناقة
والبهرجة دون الاهتمام بالجوهر
وبحثنا عن ألأرخص بالرغم من المبالغ الباهضة والتكلفة العالية لتكون الاغلا مقابل خدمة متردية تنكشف عنداول فحص حقيقي او اختبار لجودة هذا المنتج
وهانحن نشاهد مشاريع منتهية أعمارها الافتراضية ولكنها لا زالت بنفس الصلابة والقوة والجودة
وكانت تكلفتها اقل بكثير من المشاريع
الحديثة ( الفاسدة ) ماليا وإداريا
واهمس هنا الى ( مكافحة الفساد ) انها ربما نفذت بعض المشاريع قبل ان تٌوْلٓدْ هذه
المؤسسة ولكن بعد ولادتها فيجب ان تكون يقظة وأن تكون هي الجهة المسئولة والمحاسبة عن كل المشاريع من كل الوزاراة لنشاهد دورها الفعال في الميدان
ومن حقها ان تدعم بكل الكوادر المخلصة وليست ( المخ ) لِصّٓة
ودعمها ما ليا ومعنويا من الجهات العليا لتؤدي دورها بإقتدار
والحمدلله ان وهبنا الله حكومة كريمة
قوية أمينة لا تألوا جهدا في سبيل الارتقاء والنهوض بالمستوى المميز الذي يليق بمملكتنا كدولة راقية تنا فس أرقى دول العالم
ولدينا الإمكانيات لتلك الأمنيات ولدينا القوة المالية لتحقيق ذلك
فقط نحتاج الى الأمين الأمين
( ومضة )
لا نحتاج الى تعليق ( الدراسة )
نحتاج الى تعليق ( المشاريع الفاسدة )
نحتاج الى (تعليق )(منفذي المشاريع الفاسدة)

 2  0  1483

جديد الأخبار

شهد مهرجان أبها للتسوق بالأمس تناثر زخات المطر التي تحمل معها الأمل والسعادة والمرح وتبهج النفوس وتحقق الطمأنينة والصفاء ، لترتسم تعابيرها المختلفة..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:50 مساءً السبت 8 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها