• ×
الأربعاء 6 شوال 1439 | أمس
د. حمزة بن فايع الفتحي

صاحبنا الذي ودّع الثقافة ،،،!

حينما يشع الفضلاء والتجار أموالا باذخة، يشع هو كنوزا وجواهر فاخرة، تتقاصر أمثالها، ويندر اشباهها،،!
نابغة نابه، ومتطلع شائق،،، يحب العلماء وطروحاتهم، والمثقفين ومقالاتهم، والشعراء وقصائدهم ،،،! لحنُه كتاب، ولحظه حِكم، ونسائمه فكر وإبداع ،،،!
يعبّر عما في مكنوناته بكل وعي واطلاع،،،!
وفجأة تلحظ انزواءه، وغيابه عن المشهد،،! لا تدري هل التفسير،،،،: انشغال عائلي، او طموح تجاري، او مشكلة نفسية، او هروب اجتماعي،او شللية سالبة،،؟!!
نقبّله ولا يقبلُ// ونسأل عنه ولا يسألُ..!!
فلم يعد ذاك المطالع النهِم، او الخليل الآسر بكلامه، او المتحدث اللبِق، والفصيح السيال،او الحاضر الذهن والمعلومة ،،!!
وغاب عنا معنى..؛
انا من بدل بالكتب الصحابا//لم اجد وافياً الا الكتابا..!!
اخر ندوة شهدها قبل عشر سنوات،وكتبه اعتراها العجاج المطبق، ومسامراته الثقافية تلاشت، وبات في واد جديد، ومع شلة جديدة،،!!
والهاتف الذكي معطل، وان شغله، انتهى الى رسائل طرائف وترفيه ، او فوائد محدودة مقصوصة ،!ويذكر ان اخر كتاب اقتناه كان من مدة طويلة،،، وآلت أمواله في زينة وبهارج،،،!!
والله المستعان،،،!
يتأسف المرء، ان ينتهي العقل النبيه الى مرتع سقيم،،!
لهونا لعمر الله حتى تتابعت// ذنوبٌ على اثارهن ذنوبُ!!
يُدعى فيعتدر، ويُخاطَب فيناور، ويُتقصد فيفر،،!! أقيمت عليه الحجج من كل مكان، وبات في مأزق الدعوات المتوالية، ولكنه يصر على هواه الجديد، ومسلكه المنزوي،،،! فتركه زملاؤه لحاله التي يروم،،،!
هون عليك ولا تبالِ بحادثٍ// يشجيك فالايامٌ سائرة بنا...!!
وبعد مدة طويلة رؤي وقد تغير شكله، وضعف فكره، وتلاشت ثقافته،،،! ولم يعد فلان الفلاني، المتحدث او الشاعر والخطيب والمثقف،،،!!
بيعت كل إمكاناته، وتلاشى غالب مواهبه، واضحى شبيها بالعامة، لا رأي ولا فكر ولا عطاء...!!
تألمت حينما قابلته في مناسبة...! فتكلمنا فبان كلامه، وحصحص منطقه عن تغير شديد، وتحول رهيب، وجفوة ثقافية متلظية،،،،!! ولا يُدرى ماالذي اكتوى به صاحبنا الخلوق، ورفيقنا الوقور،،،،!!
وكلما ازددت نظرا له، تضاعف معي الألم، وخالطني الحزن، على التلاشي والضياع والانشغال،،،،!!
ولذلك احبابي،،، لا تضيعوا مواهبكم، او تقتلوا ابداعكم، او تنحطوا بفكركم،،،! احرسوا تلك المواهب كحراستكم الاموال والطعام، واهتموا بها كحرصكم على الملاذ والحاجات ،،،،!
إذ ربما لا تعود، والحياة فرص كما يقال ...!
اذا هبت رياحك فاغتنمها// فإن لكل خافقة سكونا...!
والفرص الثقافية تتوالد بالكتاب، وشهود الندوات، ومحبة الأمسيات، وتحفظ الماتع، ومصاحبة المفكرين وأرباب الادب، والذائقة الطروب، والتي قد تنتهي الى منتج ثقافي راقي، يفاخر به المجتمع،،،! وان لم يكن فلا اقل من صناعة وعي، او تلذذ معرفي غير محدود،،،،
النهم الثقافي بوابة الى القراءة والوعي، وتدعيم المواهب، وحفز الطاقات، وهو مما يحفظ أوقات الشباب، ويصون من المجالس اللاهية والباهتة،،،! وهي للكبار زيادة في الخبرة والوعي واستغراق إبداعي خصيب،،،،! والسلام،،،

 2  0  1341

جديد الأخبار

احتفلت أسرة العاطفي احتفالاً خاص بمناسبة تقاعد الأستاذ موسى بن يوسف العاطفي من قطاع التعليم والتي تفوق تسعة وعشرون عاماً , وذلك بأحد الأستراحات..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:51 صباحاً الأربعاء 6 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها