• ×
السبت 8 ذو القعدة 1439 | اليوم
محمد بن أحمد العاطفي

زهو الجمعة ..

زهو الجمعة ..

سمعتَ الأذان الأول ، صحوتَ من فراشكَ،
ورائحة البخور و العطور تنبعث من كل بيت ، الكل استفاق للجمعة ، يجهز الصغيرُ قبل الكبير أجمل لباس ،

تسارعٌ و فرح و سرور ..
مشهد متكرر كل أسبوع
حين تحضر الصلاة و تنصت للخطيب وتخرج للسلام على الناس ،
تهني و ترحب و تدعو ..
يا للروعة و الإنسجام !!

في طريق العودة للبيت تُحضر فواكه
و عصائر وغيرها .. فالكل في انتظارك
يكفيهم سماع سيارتك حتى يُفتح لك الباب ويقبّلون رأسك ويدك ويباركون جمعتك ويتسابقون لشماغك وخدمتك..

ثم يخبروك بانتظام سفرة الطعام فتأكل من طيبة قلوبهم وحبهم قبل لذيذ ما طبخوا و شهي ما صنعوا ، و يخفق القلب فرحاً بتمام نعم المولى علينا وجزيل فضله

أتدري أن هناك من يتمنى رائحة البخور الذي أزكم أنوفنا ، وتخلل ثيابنا ،
فلا يجده؟!!

أتدري أن ثمة من حال بينهم وبين الجمعة العجز و المرض ، تتفطر أفئدتهم حٓزناً على أيام كانوا من حُضّار الجمع و الجماعات
واليوم ، قيدتهم أسرّتهم البيضاء !!

أتدري أن الجمعة تاريخ من الذكريات ، للاجئين ومنكوبين ، فقدوا البيوت الجميلة ، والجيران ،و الأهل و الخلان ، بين عشية وضحاها ذهب الحب و جاءت الحرب
ذهب الأمن و قام الحزن غادر الفرح
و حضر الألم .

كل جمعة تنكأ جراحاً من الفَقد و الوجد
فأين هم اليوم وأين الوطن والبيت والأسرة؟

أتدري أن ثمة من يجيب نداء الجمعة بدموع أعينهم ؟!
فهم أسرى ومعتقلين أموات و هم أحياء
يختم الخطيب صلاته فتتسارع ذكرياتهم للأيام الجميلة يوم كانوا يخرجون من المسجد لبيوتهم والحب والأمل والشوق والرضى .. كل معاني الحياة الطيبة تحدوهم وتتباهى في يوم جمعتهم
واليوم بعُدت أسرُهم و حان أسرُهم !!
تساوت الأيام والليالي و الشهور والسنوات
طلوع الشمس كغيابها فهم مغيبين عن كل شيئ!!

أتدري يا من يصطف أبناؤك عن يمينك وشمالك كل جمعة أن هناك من لم ير أبناءه لسنوات لفقرهم وبعدهم وأنت يعيشون معك كل لحظات حياتك ..
هل شعرتَ بهذه النعم؟!!

إذا سمعت نداء الجمعة و قمت ملبياً ، تذكر أنك أسعد الناس باستطاعتك حضورها و شهود نورها و بركتها
فكم من محروم يسمع ولا يستطيع !!

اللهم لك الحمد
اللهم أتمم علينا نعمك


محمد بن أحمد العاطفي

5-1-1435هـ

محايل

 1  0  1289

جديد الأخبار

شهد مهرجان أبها للتسوق بالأمس تناثر زخات المطر التي تحمل معها الأمل والسعادة والمرح وتبهج النفوس وتحقق الطمأنينة والصفاء ، لترتسم تعابيرها المختلفة..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:33 مساءً السبت 8 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها