• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
علي زايد عسيري

رسالة إلى من نصب نفسهُ محامياً عن " فتاة ابوسكينة "

أكتب اسطري هذه موجهاً إياها إلى المحامي اليمني فضل الجعدي الذي نصب نفسه محامياً عن الفتاة المختطفة " هدى " المعروفة بفتاة ابوسكينة , فمن خلال هذه الأسطر أقول له ماهذا الاستبسال العجيب يافضل الجعدي من أجل الدفاع عن مجرم ضرب بكل العادات والتقاليد والروابط الاسرية والأخوية التي تتحدث عنها عرض الحائط , ولماذا كل هذه المحاولات المستميته والتصريحات المنمقة من أجل تحويل قضية اختطاف الفتاة إلى دخولها غير المشروع للأراضي اليمنية , في إيحاء منك من أجل تبرئة الخاطف وهذا شيء لايخفى على جاهل فما بالك بالعقلاء .
إن المحامي وإن كان يرى نفسه بارعاً فإنه لن يحجب الشمس بغربال ولن يستطيع طمس الحقيقة مهما قُدمت له من إغراءات فالحقيقة ستظهر عندما يريد لها الله ذلك وستدحض كل التصريحات الزائفة والاتهامات الباطلة.
رأيناك تطالب لـ هدى بحق اللجوء الإنساني وقد تجردت أنت من إنسانيتك عندما قلت أنها عبرت الحدود بطريقة غير مشروعة وتناسيت الخاطف الذي كان سبباً في ذلك , كيف لا وقد نصبت نفسك محامياً عن الخاطف والمخطوف , وتناسيت أيضاً ذلك العمل السحري الذي كان سبباً في عدم إدراك الفتاة لحقيقة ما يدور حولها .
أنت محامي وتدرك جيداً أن أي محاولة لقلب الحقائق من أي شخص كان هي جريمة بحد ذاتها توقع المتسبب فيها في دائرة المسائلة .
إن المحاماة شرف عظيم إذا كان الغرض منها نصرة المظلوم وإحقاق الحق , أما إذا كانت غير ذلك فإنها سوء ووبال تظهر عواقبها على من ساعد في الظلم بالبؤس والشقاء في الدنيا والآخرة .
ختاماً نسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقاً ويرزقنا إتباعه وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه , كما اسأله تعالى أن يقر عينا والدا هدى بعودتها فنحن بلاشك نشاطرهم الهم والأسى .

 11  0  5551

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:32 صباحاً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها