• ×
الخميس 9 رمضان 1439 | اليوم

لماذا تستهوينا الفضائح



 1  0  1416
محمد حسن آل عامر

فضيحة إمام يصلي , فضيحة فنان يغني , فضيحة رياضي يلعب , فضيحة عامل يتعب , فضيحة وفضيحة ما أكثرها تلك العناوين والتي تجد من يصرع إليها وكأنها الضالة المنشودة ؛ وأكثر من يتولى كبرها ذلك الذي يشعر بالنقص وعدم الرضا ليوهم نفسه بأنه أفضل من غيره فيكون بصنيعه هذا قد حقق مآرب إبليس الذي ضل ساعياً منذ الأزل إلى كشف عورات بني آدم قال تعالى : { يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما اخرجا أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما إنه يراكم هو وقبيلة من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون }

وأحياناً أخرى تجد من ينشر حماقاته وترهاته ليفضح من قبل ذاته , مع أن الله جل وعلا ستير يحب الحياء والستر . فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كل أمتي معافى إلا المجاهرون , وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله , فيقول : يا فلان عملت البارحة كذا وكذا وقد بات يستره ربه فيصبح يكشف ستر الله عنه ) أخرجه البخاري ومسلم .

ومع زيادة ثورة التقنية والتطور في العصر الحاضر ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير في نشر تلك الأخبار والتي تلقى رواجاً وشعبية لدى الكثير من أفراد المجتمع دون تحري ولا تريث , في حين أن الشارع جل وعلا قد توعد من يقذف مسلماً ولم يأتي ببينة مثل فلق الصبح بل وعدها في حق المحصنات من السبع الموبقات , وإن فرضا صحة ما يشاع ! هل أبيح لنا إفشائها بين الأنام ؟

عجباً لنا نحن البشر كيف نفرح بسوءات الغير ! وكأننا بمنأ عن ألا يرفع الله عنا ستره أو كأننا خلقنا من الكمال ؛ ما شرع الستر إلا لوجود النقص الذي يعتري الجميع . فلقد جاء في سنن الترمذي عن ابن عمر قال : ( صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر فنادى بصوت رفيع فقال يا معشر من قد أسلم بلسانه ولم يغض الإيمان قلبه , لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم ولا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته يفضح ولو في جوف رحله ) ألا فل نغض الطرف عن عيوب البرايا ولنكف عن تتبع الحنات والنزلات , ولنتذكر دائماً انه من ستر عبداً في الدنيا ستره الله يوم القيامة .


 1  0  1416

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:30 مساءً الخميس 9 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها