• ×
الخميس 9 صفر 1440 | أمس
الاستاذ : يحيى أحمد ابوسعدية

اندثار القيم نذير ضياع الأمم....

هل تصبح القيم والمبادئ في طَي النسيان؟!
حين ذهبت الهيئة ولَم تعد تُمارس دورها
ظهر أولئك الذين بهم خور، وهم الذين ترتعد فرائصهم لرؤية رجل الهيئة وهم يمارسون بعضا
من سلوكاتهم البغيظة ،وعلى العكس منهم الذين
عليهم من ضمائرهم وأنفسهم النقية رقيب فلا بقترفون بحق الآخرين مالا يرضونه على أنفسهم وأهليهم. فهم لايأبهون بوجود الهيئة ام غيابها
لقد كان رحيل الهيئة بمثابة بشرى سارة لأعدائنا
في الخارج والداخل وحين نقول في الخارج فهناك أعداء يحسدون هذا البلد على أن يروه متمسكا بتعاليم دينه، متماسكا محافظا على مبادئه وقيمه ويلحظون أثر الدين على سلوك أبنائه.
وذلك أحد أهم أسباب قوة المجتمع السعودي
وعدونا الآخر والأشد خطرا بيننا هم الليبراليون ومن
على شاكلتهم ممن عاش في المجتمعات الغربية فتشربوا ثقافاتهم وجاؤوا متأثرين بهم ،وبذلك فهم يدسون السم في العسل من خلال الكثير من توجهاتهم وأفكارهم الداعيه لتحرير المرأة أو (تجرير المرأة) على رأي شاعرنا العشماوي والكثير والمثير من الدعاوى والأفكار والتي فيها ما لايناسب أبناء وبنات مجتمعنا الأنقياء ،لذا فهم يريدون بلدنا نسخة كربونية من البلدان التي كانوا فيها ،ولاننسى بعض الجاليات العربية التي تود أن تمارس شيئا من حرياتها في بلدانها وتريد الأمر كذلك في هذا البلد وهو مالا يناسب مجتمعنا المحافظ.
ولهذا فإن الأجيال القادمة -إن لم تحرص الأسر على أبنائها-فسينأثرون بكل الثقافات والدعاوى المقرضة
بقي أن أقول :
غابت الهيئة فلابد أن يكون لكل مسلم ومسلمة رادع من دين وأخلاق ولابد أن يتجلى المسلم الحق
في ترك كل مشين سواء أكان هناك من يراقبه أم كان بمفرده وما أجمل الرقابة الذاتية والضمير الحي الذي يوقظ صاحبه كلما اعترته الغفلة أوهبت به عواصف الفتن والإغراءات .
وبذلك يرفعه عند ربه منزلة، ويزيده بين الخلائق شرفا ،ويحفظه من الانجراف في وحل الرذيلة ، ولم يجعل للندم والحسرة إلى قلبه سبيلا.
اللهم ياحي ياقيوم اجعلنا ممن اتقاك في السر والعلن وجعل بينه وبين سخطك وقاية باتباع أوامرك باجتناب نواهيك
بقلم الكاتب.يحيى أحمد

بواسطة : الاستاذ : يحيى أحمد ابوسعدية
 0  0  3680

جديد المقالات

أكثر

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:57 مساءً الخميس 9 صفر 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها