• ×
السبت 9 ربيع الأول 1440 | اليوم
محمد بن أحمد الختارشي

إلى ذروة المجد ياوطني


منذ ردح من الزمن وفي بقعة من الأرض..
صحراء كانت لاتلوي على شيء غير السراب والفوضى والجوع والخوف والخرافات والبدع ..
يحدثنا أجدادنا عن معاناة كانت ضاربة بأطنابها على هذه البلاد قبل اكثر من ثمانين عام اجتمع فيها الجوع والخوف والفقر ..
والجهل والتخلف ..
ضنك في العيش وقلة في الموارد ونزوح وتنقلات وتشتت وضياع وحروب وثأرات
فأراد الله سبحانه أن يبدل خوفهم أمنا وفقرهم غنى وتخلفهم ثقافة وحضارة وجهلهم علم ووعي ....
فأمد الله يد العون لمؤسسها عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله ..
وهيأ له فتحها ووحدتها فجمع شملها وأسس منهجها على الكتاب والسنة مستمدا عونه من الله ثم من علمائها والمخلصين من رجالها فأصبحت مأوى الأفئدة...ومصدر الطاقة ليس للجزيرة العربية فحسب بل للعالم أجمع ..
فعم خيرها البدو والحضر ونعم أهلها بالعيش الرغيد وتنور بالعلم في شتى مراحله ومجالاته وسادت الحضارة والرقي وأصبحت هذه الصحراء محط أنظار العالم واشرأبت لها أعناق كبرى شركاته ..
فماهي الا سنوات قليلة حتى فاقت كثير من دول العالم في الحضارة والنهضة والمدنية ...
وباتت ساعة وحدتها ولم شملها ذكرى جميلة تتكرر كل عام لتضع لنا مقياس المسافة بين أمس الشتات ويوم الوحدة ...أين كنابالأمس؟ وإلى أين وصلنا اليوم ؟ ..
وعلى فقرات المحك يوم الوطن والوفاء يلتقي الشعب والقادة ليفي كل طرف بالتزاماته تجاه الآخر في لحظة وفاء وعطاء وصفاء ...
تتحقق الأمنيات وتغني نشيد الوطن ونحتفل بيومنا الوطني بوعي ومسؤلية كاملة تجاه تصرفاتنا في حق أنفسنا ووطننا ...
نحتفل حين ندرك مدى حبنا لوطننا وقادتنا واحترامنا للإنسان والمقدرات ..
نحتفل حقيقة حين لا يكون عبثا بالممتلكات وهدرا للثروات ..
لا حين يصبح احتفالنا رجعة للجهل وتنفيسا للكبت وتصفية للحسابات وفوضى بالطرقات..
نحتفل بوعي وحضارة وعقلانية لنعكس للعالم أجمع مدى ماوصلنا إليه من تقدم ونهوض ولكن بسلوك إسلامي وحضاري نبرز فيه هويتنا ومبادئنا التي أسست عليها دولتنا منذ عهد المؤسس رحمه الله....
احتفال واحتفاء بإنجازات القيادة والشعب في قالب حضاري لا فوضوي وعلينا أن نأخذ على أيدي العابثين بالوطن باسم الوطنية وأن نقف صفا واحدا مع المخلصين الصادقين بمسؤولية كاملة حتى نسد ذرائع المندسين خلف الصفوف الذين اعتادوا التصفيق والتطبيل على حساب الأمن والخصوصية والمبدأ الذي تنفرد به هذه البلاد عن سائر بلدان العالم ..
حفظ الله القيادة والأمن وإلى ذروة المجد ياوطن الخير ...

 1  0  6655

جديد المقالات

أكثر

يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:28 صباحاً السبت 9 ربيع الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها