• ×
الخميس 7 شوال 1439 | 10-05-1439
فيصل آل عامر

كن صابرا

الصبر خلق عظيم ، وصفة حميدة تربى عليها من كانوا قبلنا ففازوا بما صبروا وحققوا ما أرادوا ...
فالصبر مفتاح الفرج.
عندما يسعى الإنسان إلى تحقيق هدف واضح في حياته عليه أن يلزم نفسه ويتعاقد معها بالصبر ، فالصبر هو سفينة النجاح يعبرها جميع الناجحين..

وقفة :
سألت شخص عزيز وغالي على قلبي فقلت له ذات مره :
ماسر نجاحك في حياتك ؟
فقال لي توكلي على الله وثقتي به ثم صبري على نفسي .
تحقيق أهدافك وأحلامك لا يأتي من أول مرة بل بتكراره عدة مرات .
فالصبر خلق عظيم ، وصفة حميدة لايتقنه كل شخص إلا من وفقه الله تعالى .

أخي الغالي . أختي الغالية .

كن صابرا عندما تسعى إلى تحقيق هدف واضح في حياتك فالناجحون في حياتهم لهم مع نجاحاتهم قصص وحكايات وروايات فالذين عبروا التاريخ على مر العصور لهم مع الصبر وقفات لعلك تأخذ منها دروسا تستقيم بها في حياتك وتنفذ منها أهدافك .
فمعلم البشرية وأفضل الأمة على الإطلاق شج رأسه في إحدى الغزوات وكسرت رباعيته ومع ذلك حقق هدفه ووصل إلى مايريد فصلوات ربي وسلامه عليه .
والأمثلة على ذلك كثيرة ومنها المعلم مع طلابه يسعى لهدف عظيم ربما يوصله إلى قمة المجد لكنه يحتاج إلى صبر.
لعلي أسأل سؤالا :
هل تستشعر قيمة الصبر عند تحقيق أهدافك؟

طبعا ستكون الإجابة ( نعم ).

إذا عند سعيك لأهدافك ادع الله تعالى أن يهبك القوة والطاقة والقدرة فهي ركيزة أساسية لوصولك سلم النجاح.
كن صابرا عند تحقيق أهدافك ، متشوقا لها ، مقتنعا بها ، متلذذا بها حتما ستصل مبتغاك.

وقفة :
هل تتصور بأن يكون هناك رجلا جالس بجواره مدفأه ويقول لك أعطني دفئا أعطيك حطبا .
أظن بأن العاقل لا يتصور ذلك ولأن الكلام غير منطقي ومع هذا لايقبل من شخص له أهداف وخطط واضحة في حياته .
كن صابرا عند تحقيق أهدافك فالطريق مليئ بالعقبات وليس سهلا ميسورا ، لكنه يحمل لك خيبات إيجابية تؤمن بها في مستقبلك .

وآخيرا .
كن صابرا عند تحقيق أحلامك فالصبر مفتاح كل خير ....

بواسطة : فيصل آل عامر
 0  0  1702

جديد الأخبار

احتفلت أسرة العاطفي احتفالاً خاص بمناسبة تقاعد الأستاذ موسى بن يوسف العاطفي من قطاع التعليم والتي تفوق تسعة وعشرون عاماً , وذلك بأحد الأستراحات..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:23 صباحاً الخميس 7 شوال 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها