• ×
بالأمس ننتخب واليوم ننتخي .. بقلم / أ. جابر محمد الأسلمي الارجنتين تتأهل ..وميسي يسحر العالم من جديد. اليوم الوطني87 كن صابرا درة الأوطان أهداف التشكيك في المعلم...! للكاتب د. حمزة ال فتحي التفاؤل والحماس للكاتب إبراهيم الهلالي نجاح الحج......ورسالة السلام .. بقلم أ / إبراهيم زاهر آل علوان فخور بوطني ولي العهد يزف الأخضر إلى روسيا 2018..
صالحة السريحي

تأثير الإعلام على المجتمع .. بقلم / أ صالحة السريحي

صالحة السريحي

 0  0  248
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هل زكاة الخبر نشره على صورة إشاعة !
يستطيع الإعلام اليوم رفع وانزال الحدث بطريقة يريدها وإما أن تكون حيادية أو تكون ظالمة! له تأثير كبير في حياتنا حيث يؤثر على أنفسنا وتشخيصنا ل المنظر وقد يغرس بنا النظرة من زاوية واحدة.

الإعلام بحد ذاته وسيلة رئيسية للتواصل مع المجتمع "الجماهير" وأما عنهم فهم متنوعون ولهم عدة صور ف منهم العاقل ومنهم من لا يعقل معنى الصورة أو الخبر . وللإعلام وسائل أهمها التلفاز والصحافة والإذاعة وآخرها حديثاً الإنترنت ودائماً ماتؤثر هذة الوسائل على نطاق كبير من الأفراد. الإعلام اليوم لايقل أهمية فهو حتماً متداخل ومتفاعل معنا، هام لأنه يطلعنا على الحياة من جوانب كثيرة وحقيقة جعلنا أكثر وصول وتقدم في الإطلاع . ولنركز على الإعلام الإلكتروني ، وهو على مسمى تكنلوجيا المعلومات حيث تعتمد بالدرجة الأولى على الإنترنت وهو من الوسائل الحديثة ويعتمد عليه أكثر من الإعلام المطبوع . ولنجعل الصورة أقرب، ينتشر هذا الإعلام خصوصاً في مواقع التواصل الإجتماعي وما أن نرى هذا الإسم يخطر في بالنا المشاكل والمصائب التي كرثتها لنا ومهاجمة الإعلام ولكن ليس على هذا الحد . المشكلة في مُرتادي هذا الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي وهنا يمكن معنى ثقافة مواجهة الإعلام ، على سبيل المثال : نُشر خبر في احد الصحف الإلكترونية وهو اصلاً لا يلامس الصحيح والواقعية ف تراه مباشرة على رأس الهاشتاقات في تويتر ، هنا ترى ضعف الثقافة في مواجهة الإعلام ، اما عن هدف نشر الخبر فهو لإستثارة المجتمع وهنا اصبحنا أداة لتسويق الإشاعة والمصيبة. علينا أن نعقل في نقل الخبر !

وماهي تأثيرات الإعلام ؟
له تأثيرات اقتصادية ، هي مجموعة التأثيرات المُرتبَطة بالإعلام الخاص بالتسويق، والذي يُساهم في توصيل المُنتجات من المُنتِجين إلى الزّبائن، ممّا يُؤدّي إلى تفعيل دور الإعلام في المشاركة في التنمية الاقتصاديّة؛ عن طريق تحفيز الناس لشراء المُنتجات الجديدة. وهي سلاح ذو حدين ونعود مرة أخرى ونقول لانريد أن نصبح أداة كاذبة للإعلام !
وثانيها ،التأثيرات الاجتماعيّة: هي مُساهمة الإعلام في التأثير على المجتمع؛ بسبب استخدامه مجموعة من الوسائل الإعلاميّة في التّواصل مع الأفراد، مثل التلفاز والصّحف، كما قد يستعين الإعلام باستخدام أساليب تُساعد على إقناع الناس في العديد من الأفكار، مثل شراء سلع مُعيّنة.وهنا تكمن ثقافة الشراء ف علينا أن لانصبح السلعة بدلاً من هذة المنتجات ، يقول أحدهم عندما ترى المنتج المجاني وتستخدمه كثيراً ف اعلم انك انت السلعة !
وثالثها :التأثيرات على الفرد، وهي مجموعة من الأفكار تستهدف الفرد بذاته وتؤثر على سلوكه ، عندما نرى التسرع في الحكم والنشر بلا وعي يمكننا أن نستلخص قوة الإعلام في التأثير على الفرد .

اخيراً ، الإعلام واجهة كبيرة أمامنا في كل مكان ، أساليبنا في التعامل معه هي من تحكمه ولا نرضى أن يحكم مستقبلنا
أما الآن ، هل هناك فرصة لتثقيف انفسنا أكثر أمام مرتادي الإعلام ؟!

صالحة السريحي



 0  0  248
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عدستنا في المقالات

يمكنكم التواصل معنا عبر البريد الرسمي للصحيفة : [ nwafecom@nwafecom.net ] أو من خلال نموذج الخاص بالمراسلة بـ ( الضغط هنـا )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:57 مساءً الثلاثاء 3 مارس 1439.