• ×
السبت 11 رمضان 1439 | أمس

أبناء البحر .... سمو وفخر

إبراهيم الزوعاني


 0  0  1086
إبراهيم الزوعاني

يعلم أولو الأحلام والنهى، وذوو الألباب والعقول الراجحة أن ليس الفخر إلا بأهل العز، وما السمو إلا لأصحاب المجد، وحينما تتعالى الهمم، وتبلغ العزائم القمم فإن كل عسير من الأمور بإذن الله يتم .

ومما لا مٍراءَ فيه أن الصعود إلى القمم هو ما ترتقي به الشعوب وتسود به الأمم، وأن طلب السؤدد والعلياء وراءه همم شماء؛ تقود ذويها إلى الهامات السامقات بكل شموخ وعزة وإباء ، وهي بلا ريب سر كل نجاح وفلاح وعلو وارتقاء ، فمن حظي بها نال مراده وفرح بمبتغاه ، ومن ضيعها ناله من البؤس أمرّه وأضرّه وأقساه ، وهو في ظني بل في يقيني مصير كل (درباوي) آثر الفشل ، وعشق الكسل حتى بات في حيرة ووجل؛ لسوء فعاله ومصيره المنتظر ، ومآله المحتوم ما لم يفق من غيه ويعود إليه رشده ويدنو منه صوابه .

وقد بات أمر (الدرباوية) حين نذكرهم مخيفا ومرعبا ومريبا لكن حينما يقابَل ذكرهم بذكر رجال الأمن من الأشاوس والشجعان والأبطال فإننا لا نجدهم شيئا، ولا نعيرهم اي اهتمام فشتان ما بين الثرى والثريا ، وشتان بين من أرخص روحه ودمه من أجل الوطن والذود عنه، وحماية أهله ومقدساته، وبين من لا همّّ له سوى التسكع في الشوارع والعبث واللهو والطيش واللعب والفساد والإفساد .

وعند ذكر الشجاعة والإقدام يعلم الطفل قبل الغلام، ويعلم (الدرباوي) نفسه أنها ليست له ولا لأمثاله وماهي إلا عند رجال الأمن وهو ناءٍ عنها لأبعد ما يكون، ولا يستطيع البقاء ولو للحظة واحدة في مكان يلتقي فيه برجل واحد من رجال الأمن البواسل.

وإن أصدق برهان على ذلك ما حدث مع (درباوية البحر) إذ فروا هاربين وقد حدثتهم أنفسهم بالنجاة ، بيد أن الحزم والعزم الذي يسكن قلوب المخلصين، ويستوطن أفئدة الغيورين كان لهم بالمرصاد، فما إن وصل خبرهم، وفشا ذكرهم حتى تضافرت جهود الأوفياء وتتابعت مساعي النبلاء من رئيس المركز ومدير الشرطة ورئيس البلدية والحريصين والمخلصين من أبناء المركز للإطاحة بهم ليتم القبض على أولهم في غضون أيام قلائل والويل ثم الويل لرفاقه الآخرين .

ذلك هو أمر (الدرباوية) الذين لا يسر ذكرهم الأسماع ، ولا يطيب بخبرهم فؤاد كريم .

أما أبناء بحر أبي سكينة الأفذاذ فيسمو قدرهم، ويعلو ذكرهم ، ويعز شأنهم، ويرتفع مقامهم عن أولئك، وهم السمو، وهم العلو، وهم العز، وبهم الفخر في كل زمان ومكان .

وكما سرهم وأسعدهم تلك الجهود المبذولة، والمساعي المشكورة ممن تقدم ذكرهم ساءهم كذلك وضيّق صدورهم أمر إغلاق المحلات فلا تزر وازرة وزر أخرى، ولا يحاسب امرؤ بذنب اقترفه غيره ، وإن من المؤلم أن يدينك أحد بجناية غيرك من السفهاء ، وهذا هو ما حدث في خميس البحر إذ جنى أولئك ( الدرباوية ) السفلة على أهالي( بحر أبو سكينة ) فقد صدرت الأوامر بإغلاق المحلات والمطاعم والصيدليات وحتى التي تحمل التصاريح لساعات متأخرة أو لأربع وعشرين ساعه ، غير أن ذلك هو ما أبدى الأهالي منه تذمرهم واستياء وأفاد غير واحد منهم أن ذلك يزيد من معاناتهم التي تحولت من أذى الطائشين والمراهقين المفحطين إلى إغلاق المحلات ، وذكر آخر أنه بات واجبا على من أراد الصيدلية، ولزاما على من احتاج شيئا من التموينات أو تزويد سيارته بالوقود أن يتوجه إلى محايل ليقطع حوالي 70كيلو مترا ذهاباً وإياباً؛ فكل شيء في خميس البحر مغلق ، وكما أردت في مقالي هذا الإشادة بدور رئيس المركز ومدير الشرطة ورئيس البلدية وكل من بذل جهده لخدمة المركز وأهله أحببت كذلك أن أنقل معاناة الأهالي هناك مع علمي ويقيني أن ذلك لن يدوم طويلا، ورئيس المركز أول من يبادر برفع معاناتهم كما كان أول من بادر بالتوجيه والتشديد للتصدي للدرباوية وأكد أن هذا لا مكان له في ( بحر أبو سكينة ) فله أجزل الشكر والتحية لكم أبناء البحر فأنتم سمو وفخر .


بواسطة : إبراهيم الزوعاني
 0  0  1086

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:26 صباحاً السبت 11 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها