• ×
الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 | أمس
محمد سهيل السكيني

بلدية بحر أبو سكينة ..تسعد مراتخ وشبابها .. بقلم الكاتب / محمد سهيل السكيني

مما لاشك فيه أن كرة القدم متعة للشعوب ، والمتنفس الأول لكثير من شباب العالم ، فتجد أن المتعة في كرة القدم ،ليست في اللعب والممارسة فحسب، بل حتى في المتابعة والمشاهدة ، فكثير من الناس يتسمرون أمام الشاشات، لمشاهدة ومتابعة أبرز التظاهرات العالمية، ككأس العالم مثلا أو بطولة أمم أوروبا و دوري الأبطال، وغيرها من المنافسات الكروية ، بل إن المنافسات المحلية ، تستقطب كثير من المتابعين، فلكل شخص فريق يتابعه ، ويتمنى تفوقه ويتغنى ببطولاته، ومنظومة كرة القدم كغيرها من الألعاب، منظومة هائلة تبدأ بالملعب ، وتنتهي باللاعبين والأجهزة الفنية والأجهزة الإدارية الخ ذلك ، وإذا كان حديثنا عن كرة القدم وأهميتها ، فنذكر أن الملاعب والاهتمام بها ،هو اللبنة الأولى في بناء الأجيال الرياضية ، فمتى ما وجد هذا الجانب الاهتمام المباشر ، كانت الخطوة الأولى نحو النجاح والتميز ، ولعل الهيئات الرياضية والشبابية ، وبمساعدة من الشؤون البلدية ، تنبهت لهذا الأمر، وبدأت تدرك أهمية انشاء الملاعب ، في صقل المواهب الشابة ، فساهمت في إنشاء وتشييد الكثير من الملاعب ، التي ساهمت بشكل أو بآخر ، في اكتشاف بعض المواهب المدفونة ، وقد كان من تلك البلديات، بلدية بحر ابو سكينة، والتي كان لها جهد يذكر فيشكر في هذا الإطار، فلقد قامت هذه البلدية المثابرة ، بإنشاء عدد من الملاعب في المركز ،والذي كان آخرها، الملعب الذي شيدته في قريتنا مراتخ، والذي اسعد مراتخ وشبابها، ذلك الملعب الذي يقع إلى الغرب من القرية ، وبمساحة جيدة تستوعب عدد اللاعبين القانوني تقريبا، هذا الملعب والذي كان حلما ، فأصبح حقيقة ملموسة، ولم يتبق إلا اللمسات الأخيرة، ليستلم الشباب ملعبهم، وهم في سعادة غامرة، لا يوازيها إلا شكر الله سبحانه وتعالى، ثم شكر حكومة خادم الحرمين الشريفين ، والتي دائما ما تكون ، سعادة الشباب همها الأول، وفي ذات السياق ، يثمنون جهود منسوبي البلدية ، وعلى رأسهم رئيس البلدية ، الاستاذ محمد بن مرزن عسيري ،والذي كان مشرفا مباشرا ، للمشروع بحرصه وتوجيهاته ، والشيخ بندر الصبيحي ومدير المشاريع يحيى ابراهيم ، وجميع من ساهم في إنشاء هذا الصرح الشامخ ، والذي سيكون له أبلغ الأثر، في نفوس هؤلاء الناشئة، ليصبحون بحول الله نجوما في يوم ما ، يخدمون بإبداعاتهم رياضة منطقتهم ، ويصافحون مستقبلا مشرقا ينتظرهم، لتمثيل أندية معروفة ، تكون البوابة الكبرى لهم ، للتشرف بخدمة هذا الوطن العظيم وقادته.

 2  0  2982

جديد المقالات

أكثر

لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:34 مساءً الأربعاء 6 ربيع الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها