• ×
الإثنين 6 رمضان 1439 | أمس

" عذراً لم نعد نحتمل " بقلم / أ - شريفة بنت محمد العاطفي



 0  0  771
أ - شريفة بنت محمد العاطفي

عندما تتغير ثقافة المشاريع من أرقام وأصناف إلى جودة مخرجات وعندما نشاهد ثقافة الصيانة الدورية ثابتة في مبادئ عملنا سيتغير الحال للأفضل.
الدولة حفظها الله تنفق مئات الملايين على بناء مشاريع ضخمة وكبيرة، لكن حينما يأتي وقت التسلم يتفاجأ الجميع بتعدد الأعطال وسوء التجهيزات في مواقع متعددة منها نتيجة لسوء بنيتها التحتية.
هذا شيء محزن لمن لديه غيرة وحب لهذا الوطن ولممتلكاته ولنحول هذا الحب وتلك الغيرة إلى عمل يجب دائماً أن تفتش عن ادارات ذات علاقة ومنها إدارة المشاريع؛ لأن الإدارة المخلصة ستحرص على المتابعة الميدانية بالوقوف على الإنشاء ومتابعة تطبيق المواصفات و المقاييس ولن تكتفي بالمتابعة من المكاتب أو المنازل.
مبان جامعية كلفت عشرات المليارات أصبحت كراتين عند زخات مطر متوسطة، و بعضها بدأت أعمال الترميم والإصلاح فيها قبل تسلمها لسوء المعدات والتجهيزات المستخدمة.
إلى متى هذا الهدر وهذا التهاون بأرواح البشر. ونحن نعايش أزمة هذه المباني فقد سقط بالأمس لوح زجاجي على إحدى الطالبات بالكلية كاد يودي بحياتها لولا لطف الله، وكان من الممكن أن تتعرض موظفة أو عاملة أو عضوة هيئة تدريس لما تعرضت له ابنتنا الطالبة وذلك لا لشيء إلا لسوء إنشاء هذه المباني وتنفيذها.
للأسف مبان جديدة، ولكن المواد والتجهيزات من نوعيات رديئة، وذات منتج سيّء ؛ لغياب الضمير وخيانة الأمانة، ومن يهمل و يخن في الأشياء الصغيرة يهمل ويخن في الأشياء الكبيرة . يا أصحاب القرار في بلادي: نريد حلا لهذه المعضلة، نريد وقفة جادة وصارمة بإصدار عقوبات وغرامات على الشركات المنفذة المتلاعبة، لا نريد استخدامها ثم استلامها من المقاول دون متابعة أثناء التنفيذ وتدقيق عند الانتهاء. نريد إلغاء نظام مقاولات الباطن أو إعادة وزارة الاشغال العامة لتشرف على مشاريع الدولة. نريد حلا جذريا لفساد سوء تجهيز المباني الحكومية وإنشائها؛ وذلك بتأسيس شركة مقاولات مساهمة عامة بمشاركة صندوق الاستثمارات لتنفيذ المشاريع الكبيرة في الدولة مثل م مباني الجامعات و المستشفيات و المرافق العامة ...
فعجباً و ألف عجب! ! لماذا لا نجد مباني القطاع الخاص سيئة وبنيتها التحتية ضعيفة ؟؟؟
هذه صرخة أوجهها لكل مسؤول و مقاول ؛إتق الله فإنك والله ستحاسب على كل روح أزهقت بسبب فساد وإهمال، و عن كل مال أخذته من هذه المشاريع بدون وجه حق .


بقلم الاستاذة / شريفة بنت محمد العاطفي


 0  0  771

جديد المقالات

أكثر

لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


قبل أن أتحدث عن أخضرنا الجديد ، أود أن أعبر كغيري عن الفرحة ، بعودة الكرة الكويتية إلى المشاركات...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:44 مساءً الإثنين 6 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها