• ×
الإثنين 15 جمادي الأول 1440 | اليوم
ابراهيم الزوعاني

افتح نوافذ الأمل

إلى أولئك* الذين حاصرتهم العقبات ، وأقعدتهم عن المسير في دروب النجاح ، وحجبتهم عنها بستار زائف جعلهم يتوقفون في أماكنهم ، ويشعرون في قرارة أنفسهم ان الطريق أمامهم نحو النجاح مغلق لايمكن فتحه ..
هنا أقول لهم يجب أن تفكروا بتجاوز تلك العقبات ، وإزاحة ذلك الستار ؛ وحينها ستدركون حتما أن بعد ظلمة الليل صبحٌ يشرق بنوره الوضاء ؛ ليمحو ظلمة اليأس ، ويوقد شعلة الأمل في نفوس الطامحين ، فيتحول الإخفاق إلى نجاح ، واليأس إلى عزيمة تسمو بصاحبها إلى آفاق العلا ، وترتقي به ليلامس هامات المجد ، ثم يجني ثمار الأمل ويذوق حلاوة النجاح.

تفاءل فالصبح يأتي مشرقاً
**** من بعد ليل مظلم القسمات

ورب محنة تحمل في طياتها ألف منحة ، ونستطيع القول دون تردد أن المتفائل ناجح بإذن الله ، وذلك لثقته المطلقة بتوفيق الله سبحانه .

إن للآمال في أنفسنا
لذةً تنعش منها ماذبل

لذةٌ يحلو بها الصبر على
غمرات العيش والخطب الجلل

وعكسه ذلك المتشائم الذي يوصد أبواب الأمل ، ويغلق نوافذه ، ويظل يندب حظه عند أدنى عقبة تواجهه فأنى له النجاح ؟ وكيف يهتدي لطريقه؟ وقد أطفأ شموع الأمل التي تنير دربه وراح يتخبط في ظلمات اليأس !
وهنا يكمن الفرق بين هذا وذاك ، ولك أن تختار أيهما تكون ؟ وتذكر قول القائل :

وما المرء إلا حيث يجعل نفسه
فكن طالباً في الناس أعلى المراتب

حريٌّ بكل صاحب جهد ، وكل ذي أمل أن يطرد اليأس ، ولا يدع له طريقاً يتسلل من خلالها إلى عزيمته ؛ فيقضي على همته ويبدد آماله ، وليكن طموحاً متفائلاً لنيل مراده ، وبلوغ مناه ، وحصول غاياته ،
وإذا ما انتابه شعور بالكسل أو الملل ، أو واجهته عقبة من العقبات ، وأنهكته المتاعب والصعوبات فلا يكن ذلك آخر المطاف ، ولا يجعل منه سدا منيعا ، وحاجزا صلبا أمامه يعيقه ويوقفه تماما عن تحقيق ما يصبو إليه وينشده ، ولكن عليه أن يسير في طريق أخرى يبحث من خلالها عما يقوده بسلامة إلى الوصول .
فإن تحقيق المعالي ، ونيل المنى ، وبلوغ أقصى درجات التقدم والرقي ، وأعلى مراتب الرفعة والسمو ، لهو غاية الطامحين ، ودأب الناجحين ، وسبيل الفائزين .

تأمل في سير العظماء ، واقرأ قصص الناجحين ، وأطلق العنان لفكرك وأبحر بآمالك متفائلاً يحدوك الأمل ، ويدفعك الطموح للوصول إلى غايتك ، ومرادك ، وهدفك المنشود وحتماً ستصل بكل عزيمة واقتدار .


لا تَيْأَسَـنَّ وإِنْ طالَت ْمُـــطـالَـبَةٌ
إذا اسْـتَـعَـنْـتُ بـصَـبْـرٍ أَنْ تَـرَى فَـرَجـا

إِنَّ الأُمُورَ إذا اسْتَدَّتْ مَسالِكُها
فالصَّبْرُ يَفْرُجُ مِنْها كُلَّ ما ارْتَتَجـا

ولا يَغُرَّنْكَ صَفْوٌ أَنتَ شارِبُهُ
فرُبَّما كـانَ بـالـتَّكْدِيرِ مُـمْــتَـزِجـا

أَخْلِقْ بِذي الصَّبْرِ أَنْ يَحْظَى بحاجَتِه
ِ ومُدْمِنِ القَرْعِ لِلأَبْوابِ أَنْ يَلِجا

 0  0  2506

جديد المقالات

أكثر

يوم مليء بالحياة مفعم بالحركة ‘أُناس يخرجون وأُناس يدخلون يباركون لأحمد برعلي بمسكنه الجديد....


حتى تكون لدينا قدرة أكبر على التواصل والحوار وحتى تكون حواراتنا أكثر فاعلية تعلم فن المفاوضات...


كرة القدم تلك الساحرة المستديرة ، تصنع مالا يستطيع صنعه مسؤول، أو أي آلة إعلامية في إبراز...


للماضي رائحة تشبه رائحة الطين المبلل بالمطر ، وعبق يشبه عبق الحناء الأخضر وامريحان امسوادي ، وشجن...


يعتبر التعليم من اهم الوظائف المشاركة في خلق مستقبل افضل .وغالبا مايعد تعليم الاطفال اولوية كبرى...


يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:10 مساءً الإثنين 15 جمادي الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها