• ×
الجمعة 11 محرم 1440 | 01-08-1440
رياض المشايخ

السعودية .. القوة التي لا تهزم - بقلم ؛ رياض المشايخ

السعودية القوة التي لا تهزم
السعودية اكبر دولة في الشرق الأوسط صاحبة النصيب الأكبر لتصدير النفط بنسبة 90% صاحبة القوة المؤثرة سياسيا واقتصاديا لمكانتها الإسلامية ، تمثل السعودية قيمة الإسلام هذه القيمة التي تعني نشر العدل والاخاء والسلام ، السعودية تحتفظ وتفتخر برمزيتها الإسلامية بالقول والفعل ، السعودية اليوم تعيد الثقة في عقيدتنا وفي قدراتنا لتثبت للعالم اننا موجودون لصناعة التاريخ ورسم مستقبل زاهر يحمل في طياته افاقا جديدة ، السعودية هي الرسالة الأقوى والاهم لما تحمله من ثقل ديني سياسي واقتصادي وهذا ليس في أي دولة من دول العالم ، السعودية تقود اليوم تحالف إسلامي لتثبت السعودية انها دولة قيادة وزعامة وانها ليست هامش على صفحات التاريخ، ان السعودية تقف شامخة بأسلامها وعروبتها ورسالتها التي لم تتغير رسالة السلام ومقاومة الاعتداء على القضية العربية والإسلامية ، السعودية هي البلد الوحيد الذي رفع اسمه بقوة مبادئه وليس بجبروته واغتصابه ، السعودية لا تحمل صورة وردية لتروح لذاتها ، السعودية بلد إسلامي واضح يحمل رسالة واضحة لا يتخللها الزلل ، السعودية لم تبيد ولم تسرق ولم تقطع ولم تتدخل ولم تحاصر ولم وتحرض ، ليس في السعودية دعوة لتفرقة والعنصرية ليس في السعودية دعوة خارجية ولا تفرقة داخلية ، بلد التوحيد ومصدر التوحيد ، السعودية هي البلد الوحيد الذي استطاع ان يقاوم الإرهاب وكل دعاة التحريض على الإسلام ، قيادة حكيمة شعب واعي متحد متكاتف مع قيادته حتى النخاع وهذه القوة التي لا تهزم ابدا .

 0  0  1053

جديد الأخبار

احتفلت مدرسة الوعي الإسلامي بحويه بالذكرى الثامنة والثمانين لليوم الوطني للمملكة العربية السعودية تحت إشراف قائد المدرسة القائد التربوي الأستاذ يحيى..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:11 صباحاً الجمعة 11 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها