• ×
السبت 11 رمضان 1439 | أمس

إلى مزيد من العز والسؤدد ياوطني



 0  0  1123
الأستاذ: يحيى احمد أبوسعدية

ستة وثمانون عاما من الوحدة والنماء والتطور ياوطني
اللهم لك الحمد حتى ترضى واذا رضيت وبعد الرضا
حمدا مباركا طيبا كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم
سلطانك.
تنمية وتقدم وازدهار
اخوّة وتلاحم بين الشعب والقيادة
شموخ وعزة وثبات على الحق
وقوف بحزم واقتدار وتصد لمتغيرات ومستجدات
الأحداث. ومناصرة الحق وأهله
السير بثبات وبذل كل غال ونفيس من أجل الدين والمقدسات
وسيادة وعلو لراية لا إله إلا الله لتبقى خفاقة في كل المحافل وعلى تداول الدهور وتعاقب الأزمان
تلك كلمات سطرت وخلدت على صفحات التاريخ بمداد
من نور
فنعبر عن سعادتنا وسرورنا بوطننا وقادتنا ووحدتنا
بشكرك يارب والثناء عليك يامن حققت دعوة أبينا إبراهيم
حين قال في محكم التنزيل. : (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)
كما نبتهل إليك يارب يارحمن يارحيم أن تحفظ هذه

البلاد وإن تديم عليها نعمة الأمن والأمان والثبات

على الحق وان تنصرها على عدو يسعى للنيل

منها أويدبر المكائد والدسائس لفك لُحمتها

وزعزعة أمنها واستقرارها

اللهم إنك تعلم يارب إن جنود الحق للدفاع عّن مقدساتك وعبادك الذين يشهدون أنك الله لا إله

إلا أنت وحدك لاشريك لك وأن محمد عبدك ورسولك

اللهم إنك تعلم أنهم قدذادوا بأنفسهم عن الحق

ووقفوا لصد الطغيان والكفر وأهله. اللهم أيدهم

بنصرك وسدد رميهم وأنزل الرعب في قلوب عدوك

وعدوهم. اللهم قو عزاءمهم وثبت اقدامهم وتقبل

شهداءنا في الفردوس الأعلى من جنتك واخلفهم

خيرا في أهلهم. اللهم واشف الجرحى والمصابين

ياحي ياقيوم.

اللهم وادر دائرة السوء والعذاب على أعدائنا. الذين يسعون لزعزعة أمن واستقرار بلادنا.

إنك ولي ذلك والقادر عليه.

وكل عام وأنت ياوطني في تقدم وازدهاروراية الحق

تعلو بلكلمة التوحيد لا إله إلا الله خفاقة رغما

عن أنوف الحاقدين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. ودائما وأبدا على دروب المحبة والإخاء نلتقي مجددين عهد الاخوة والولاء لقادة هذا البلد المعطاء

مساهمين في دفع عجلة التقدم والتطور مدافعين عنه بكل غال ونفيس. ولكم أصدق التحايا وأزكاها

بقلم. يحيى أحمد


 0  0  1123

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:21 صباحاً السبت 11 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها