• ×
الأحد 9 ربيع الثاني 1440 | 04-07-1440
د. حمزة بن فايع الفتحي

المسافر الخفي..! للكاتب الدكتور حمزة آل فتحي

ملاطفة أخوية للإعلامي الهاشمي رحمه الله...!
المسافر الخفي..!
اختفى عني فجأة، وغابت أخباره، وجفت آثاره،، فسألت فقالوا سافر فلان للسياحة، باحثا عن جو خصيب، ونسيم رطيب،،،، وكان عادة ما يخبرني بوجهته، وتأخر كثيرا وراسلني واتسيا بموضعهم، وتلذذه هنالك فكتبت له مداعبة، قبل سنتين، أعدد له محاسن المنطقة..

قالوا فررتَ (لمصرَ) بالأسحارِ// وتركتَ ما يُغري من الأسمارِ!
وهجرتَ أصحابَ الوداد كأنهم// من عالم الضيقاتِ والأشرار!
وهُرِعت في وقت المنام وطبعُنا//أن نُستغلَ بطيبةِ الأفكارِ!
وزهدتَ في أرض النشوء ولم تكنْ// من طالبي الرحلات والأسفارِ!

البِركُ والريحانُ عِفتَ عبيرَها// أو ما ذكرتَ الطيبَ في المخضارِ؟!
خبّأتَ تاريخَ الخروج وقلتَها// عن موقف متكسّرِ الأسوارِ
و(الهاشميّ) تهشمت أوطارُه// ومضى بلا حسٍ ولا إقرارِ!
السفْرةُ الحسناء أجملُ غادةٍ// ونسيمُها كالسلسلِ المدرارِ

ورحيقُ حبّات الثمار كمَعسلٍ// متدفقِ البسَمات والأعطارِ
بلدي هنا لحنُ الجمال ووردةٌ// مخضرةُ الألوان والأنوارِ
بلدي به زهر الخلود وروضةُ// مكسوةُ الأنداءِ والأسرار!
يا صاحبي صُغتَ الفراقَ ورحتمُ// تتزينونَ برحلة الإبهار!

أوَ ليس قُطري كالربيع تجمّلاً// وغناؤه كالشدوِ للأطيار؟!
هذي ربى (قرنِ المخيضرِ) أينعت// وازّينت لمطالعٍ ومَزار
أوَ ما رأيت حقولَنا وجبالنا// قد أشرقت بروائع الأخبار؟!
هذي (محايل) غنوةٌ ذهبيةٌ// ليست بموطنِ غُصةٍ وشنارِ

تُهديك من نبع السرور حلاوةً// وتُغيثُكم من واحة الأزهارِ
فالسحرُ يسري في الوهاد كأنه// همسُ الصباحِ وضُحكة الأقمارِ
هذي ديار أحبتي وعشيرتي// كم غرّدت بنفائس الأشعار !
كيف الرحيلُ لغيرها وجمالُها// متدثرٌ بعباءةِ الإكبارِ؟!

ما البعدُ ما لمعُ الخَضارِ فجوّها// جوُّ الهناء وهدأةُ الأبصار؟!
ولهيبها الدفءُ الخصيبُ كأنه// قمعُ السيوف لصولة الفجارِ
وغبارُها صهلُ الخيول وعزفُها// بالعزم والتكبير والإصرارِ
تسمو (تهامة) فوقَ كل حديقةٍ// فسُهولها كمباهجٍ ومنارِ

إِنْ كان قد جفّ الربيع بحرِّها// فحَرورُها كبلاسم الإعصارِ
يشتف من أرضي الغمومَ وينتهي// لوضاءةٍ وهناءة وقرارِ
أو كان قد ضاق النسيمُ بقَيظِها// فبليلها نسخُ اللهيب الضاري
عودوا إلى وطن السكون فبُعدُكم// بعدُ الخلال وكثرة الآصارِ

(فمحايلُ) الوطنُ الجميل لكاتب/ٍ/ ولشاعر متأملٍ نضّار
و(محايلُ) الرَوحُ اللذيذ ومنبعٌ// للفل والريحان والأثمارِ
وجبالُها الحُصن المنيعُ كشاهقٍ// متزمل بحكايةٍ ومَثارِ
ماذا أقول لها فهذي فديرتي// دارُ الوفاء ولذةُ الأعمارِ؟!

قد طفتُ في الدنيا ودُرت أماكناً// لكنْ مكاني غُنمُ كل فَخارِ
وبليلها تَغنَى النفوسُ كأنها// قد ُأترعت من بسمةِ الأنهارِ
راقت نفوسُ أحبتي وتداولوا// حُلوَ الكلام بلُكنة السمّار
هل قد ترى تلك العقود ومرفأً// يؤويك من غمٍ ومن أكدارِ؟!

ساحت سياحتُكم وضاق مصيرُكم// حين ارتسمتم مسلكَ الأغيار
فسياحةٌ وتكلفٌ وخسائرٌ// حتى أتيتَ بحلية الإفقارِ!
وتبدّدت تلك النقودُ وأثمرت//حزنَ النفوس وغمةَ الإنكار
ما مثلُ مسقطِ رأسكم وأريجِه//هيا انتشوا بنفائس وخَضار

تبقى (محايلُ) سعدَ كل مسافرٍ// وحنينُه للوصل والتَّذكارِ
تبقى (محايلُ) ساحةً وسياحةً// وسوانحاً للفكر والإدرارِ
تبقى (محايل) زهرةَ الخلد التي// قد رَفرفت لمراسم الأحرارِ
فاصغُوا لها رغمَ السَّموم فإنها// مشتاكمُ عند الصقيع الهاري !!
١٤٣٥/٨/٢٧

 0  0  1240

جديد المقالات

أكثر

يعتبر التعليم من اهم الوظائف المشاركة في خلق مستقبل افضل .وغالبا مايعد تعليم الاطفال اولوية كبرى...


يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:01 صباحاً الأحد 9 ربيع الثاني 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها