• ×
الجمعة 11 محرم 1440 | اليوم
إبراهيم زاهر آل علوان

وغاب الشيطان الاكبر .. بقلم / إبراهيم زاهر ال علوان

حج بلا إيران ماذا يعني ...؟
وماذا ينبغي؟ ...و ماهي مغامرات الملالي في حج هذا العام.....؟
تاريخ قذر وسيرة نتنة انتهجتها ملالي طهران منذ الثورة الإرهابية الخمينية فلم تزل ولا تزال تعمل بدأب حثيث في تسيس الحج وحرفه عن مثله النبيلة العلى.....
فهي راعية الفسوق والرفث وقائدة التخريب والهمجية في كل زمان ومكان.
ولن ترعوي ابدا- وإن غابت- عن خبثها و قبحها ولا عن غيضها وحقدها فهي دائمة الدأب في نفث سمومها و تميز غيضها على طهر بلادنا ونقاء عقيدة اهلها وشجاعة أبطالها وتفردحكامها وقوة ولاء شعبها ومحبتهم لتراب ارضهم وأصالة ورصانة دينهم....
ففي اطهر البقاع إلى الله وفي ركن الإسلام العظيم والحج الاكبر... كم أرادت ونوت الإلحاد والظلم وسعت بالبغي والفساد في كل ارض بل وفي اطهر ارض...وكم تبنت من خطط وكم لها من محاولات كان الله لإحباطها بالمرصاد ثم كان ليقظة جنودنا المرابطين في ارض الحرمين الفضل في اكتشافها قبل وقوعها...
حج بلا إيران....لايعني ان الشيطان الأكبر سيغيب بل إن فرص تواجده اكبر وذلك عبر اذرعه وأتباعه وعبيده وعباده في العراق ولبنان وسوريا واليمن والهند وباكستان وافغانستان وبعض دول أفريقيا وذلك لأسباب منها...

  • غيابها عن الحج...
    لتثبت انه ليس لها علاقة فيما لو حدث شيئا .....لاسمح الله واستطاعت اختراق الجدار الامني الرهيب في هذا الحج....وهذا لن يكون بإذن الله ولوكانت إيران تطمح وتمني النفس بذلك...
    -اقناع العالم الاسلامي والراي العالمي بمظلوميتها وتصديق كذبها....
    _إقناع قطيع الداخل الايراني المغيب أمام الة الدعاية الاعلامية الإيرانية وأمام القمع وصنوف الإذلال التي يمارسها حكام طهران...
    لكن وبفضل الله أن المسؤولين عن هذا البلد الامين هم أكثر من يعلم بماتفكر به طهران وثقتنا أنهم في كامل اليقظة والحذر ومع ان التفاؤل غالب ....وحسن الظن بالله قائم.... في ان يوفق الجميع لإنجاح هذا الحج العظيم الأ كبر رغم الصعوبات وكثرة التحديات ورغم كثرة المتربصين واذناب الملالي والطواغيت ومتصيدي العثرات فإننا نراهن بإذن الله على نجاح باهر وتنظيم مبهر لحج هذا العام وما كل ذاك الا ثقة في الله ثم في براعة لجنة الحج العليا في الترتيب والتنسيق والتخطيط والترتيب ...
    حج بلا إيران....قد لا يخلوا من محاولا ومغامرات ومراهقات صبيانية وقحة.....
    لكن ثقتنا في امننا لا تهتز ولا تتغير ونحن نؤمن بقدرة قياداتنا وعلو كعبها وقدرتها على تجاوز الصعوبات وإنجاز المهمات ....
    ونفاخر بقواتنا وعلو جاهزيتها وحسها الامني الفائق لكل تصور...
    ويبقى لهم منا خالص الدعوات بأن يعينهم ويوفقهم ويكلل المساعي والجهود بالنجاح...
    وبقي أيضا ان يعلم الجميع ان العمل البشري ومهما كان متقنا ومبدعا فإن الكمال لله وحده فلايلام المرء بعد كمال اجتهاده ....
    فإن للبيت رب يحميه....وقيادة تخدمه....وأمن يحرسه
    سيروا على بركة الله امنين مطمئنين وثقوا بعظيم موعود الله..
    شكرايا اهل السقاية والرفادة والحراسة...حكومة وشعبا...
    شكرا يا اهل الرباط الدائم في خدمة الحجيج وعمارة البيتين ...
    شكرا للعيون الساهرة....
    (قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا ) توكلنا على الله ولاحول ولا قوة إلا بالله .....
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم....

    كتبه:
    إبراهيم زاهر ال علوان
    1437/12/7
 0  0  1052

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:42 صباحاً الجمعة 11 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها