• ×
الإثنين 15 جمادي الأول 1440 | 05-13-1440
حمد آل مهدي

منذُ خشونة أظفاره !!! بقلم / حمد آل مهدي

image

مجنون أنت

انتبه هذه خطوط حمراء

لا تتكلم

علشان تقدر تكتب

كلمات يتم تخزينها وأخواتها في ذاكرة القروى منُذ خشونة أظفاره .

فالنعومة قرأها ابن القرية القروى في الكتب بعد أن نال قسطًا يسيرًا من التعلم جادت به الحياة والزمان في ذلك المكان المدعو بالقرية.

ترجل ابن القرية وأصبح شابًّا يافعًا في عائلته وقريته، وفي أعرافهم الزواج هو المكمل للبقاء، انتقل إلى علومٍ وحياة أخرى لم يتعلم أو يقرأ عنها، مجهولة الأوجه والتفاصيل ، القروى المغلوب على أمره بدأ التفكير في مخرجات العلوم الجديدة : امرأة وسقف يسترهما،

لو علم أن الكثيرين مازالوا يبحثون عن ذلك السقف لفرح بمخرجاته ومنجزاته، التى لم تتخطَّ حدود قريته وربما منزله.

هذا القروى ما زالت تحتضنه وتقتطنه قريته رغم تقصيره وقلة حيلته أمام الصعود بها، والعذر أنه بعيد في أطراف الخريطة.

ودون مقدمات حلَّت عليه العولمة وشبكتها،

انبهر بجمالها وألوانها ... ارتدى منها ما جاز له،

وفجأة أراد ابن القرية أن يغرِّد لمن حولها عن حالة قريته، فهى تحتاج إلى طريق سالك، ومشفى للعلاج ، ومصنع للعمل، ونادٍ ووووو لأبنائها ...

لم يستطع ابن القرية إكمال تغريدته، فقد عادت به الذاكرة لِمَا تم تخزينه فيها .......

منُذ خشونة أظفاره ،،

والى لوحة أخرى ..

حمد بن محمد آل مهـــدي
بواسطة : حمد آل مهدي
 0  0  1358

جديد المقالات

أكثر

يوم مليء بالحياة مفعم بالحركة ‘أُناس يخرجون وأُناس يدخلون يباركون لأحمد برعلي بمسكنه الجديد....


حتى تكون لدينا قدرة أكبر على التواصل والحوار وحتى تكون حواراتنا أكثر فاعلية تعلم فن المفاوضات...


كرة القدم تلك الساحرة المستديرة ، تصنع مالا يستطيع صنعه مسؤول، أو أي آلة إعلامية في إبراز...


للماضي رائحة تشبه رائحة الطين المبلل بالمطر ، وعبق يشبه عبق الحناء الأخضر وامريحان امسوادي ، وشجن...


يعتبر التعليم من اهم الوظائف المشاركة في خلق مستقبل افضل .وغالبا مايعد تعليم الاطفال اولوية كبرى...


يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:22 صباحاً الإثنين 15 جمادي الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها