• ×
الجمعة 11 محرم 1440 | اليوم
سامي الرفودي

القنويون ،، عندما يتعذر صمتهم ويموت في دواخلهم الصبر

لم يعد بمقدورنا الصمت ، فقد مات في دواخلنا الصبر ، و أحس المعاناة طفلنا الرضيع و تألم كبير السن فينا .
من أي مشكلة ابدأ ، و عن أي مقصر أتحدث؟
هل تزال مبرراتهم السقيمه تفيد لتقليل غضب الأم التي
انجبت اليوم طفلها ؟ أو هل تستطيع أن تقلل من كمية الغازات السامة التي امتلأت بها جنبات قريتنا و صارت غماما ؟
هل ستساعد على إيجاد تعويض ولو لجزء بسيط من فاتورة تفعيل الإنترنت لدى كل الأشخاص ؟

الهواء و المنزل كلاهما لم يعد يوفر لنا إمكانية العيش الحقيقية .
فمركز قنا بمن يسكنه لم يعد بمقدورهم تصديق الأعذار التي سئمت منها آذانهم.
و لم يعد بمقدور ساكنيه أن تبقى المعاناة حليفا لهم و أن يبقى العيب عيانا .

فاتورة الكهرباء العالية مقابل خدمة سيئة .
فاتورة الإنترنت العالية مقابل شبكة إتصالات سيئة .
اليوم يضاف إليه فاتورة الأدوات الكهربائية المنزلية و التي أفسدها إهمال المسؤول .

قرية الرفود هي الأخرى التي لم تزل في إنتظار الحلول التي طال عمرها الورقي دون أن تحيا الحياة التي يتمناها الجميع و ان تكون ظاهرة عمليا.
و بإعتبارها من أركان المركز
فهي تعاني من معاناة إضافية تكمن في حرق النفايات و التي تمر بها هذه الأيام .
و التي لم نعد نعلم من المسؤول عنها !!

فقنا لا يمتاز إلا بطبيعته فقط ، و التي سيفسدها الإختلاف و التباعد و حب الأنا ، و تقديس الوجاهة ، و تمجيد الوجوه.

مركز قنا بحاجة إلى وقفة صادقة من أبنائه .
و في حاجة ماسة إلى تكاتف الجهود ، و في حاجة أكبر الى متابعة التطوير و قبل التطوير حل المشكلات ، فالمسؤول وضع لخدمتنا
و لتوفير احتياجاتنا و لم يوضع لتقديسه رغم قل إنتاجه ، و لم يأتي لكي نسقيه نهارا و نطعمه ليلا .

فهل أصبح حق الحياة في قنا احتياج نطلبه من المسؤول ؟

فعندما لا يعمل الكهرباء لأكثر من 24 ساعة و يكون الهواء خارج المنزل مليئ بالدخان الناتج عن حرق النفايات فكيف للإنسان أن يقول شكرا لكهرباء محافظة محايل عسير ؟؟
و كيف نشكر بلدية قنا ؟؟ و كيف نحيي شرطة قنا و شرطة محافظة محايل عسير ؟؟
كيف يرضينا رئيس مركزنا ؟؟
و كيف ننتمي لقبيلتنا و شيخنا ؟؟

قبل كل هذا

كيف نحيا حياة الإنسان إن بقي العيب فينا ؟؟؟

 2  0  2344

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:45 صباحاً الجمعة 11 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها