• ×
السبت 11 رمضان 1439 | أمس

قنا الخضراء بين هجير الصيف وحلك المساء



 1  0  1894
الأستاذ: يحيى احمد أبوسعدية

لايختلف اثنان على أن قنا في هذه الأيام بدت كواحة غناء
بللها الندى فجبالها الشاهقة قد اكتست بلون سندسي
على أثر تتابع الودق الذي في عامنا هذا أكرمنا الرحمن
ورحمنا بتتابعه ووفرته فنحمده ونشكره حمدا طيبا مباركا
كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه فلقد لطفت هذه
الأمطار الأجواء على الرغم من ارتفاع درجة الحرارة ويبقى
أهالي قنا في كل موسم أمطار يعانون من شركة الكهرباء
الأمرين فهم بين المطرقة والسندان. فواتير باهظة التكاليف
لاسيما بعد أن رفعت الشركة سعر الشريحة للمستهلكين
أي قبيل منتصف عامنا هذا وبين أعطال واكبت هطول الأمطار. وانقطاع متكرر ويبقى المواطن المسكين يرسل
بلاغا إثر بلاغ وعرقه يتصبب صباح مساء وشركتنا
كما هي في كل عام لم يتغير سوى تكلفة الاستهلاك
وهم يعلمون علم اليقين أن المشاكل هذه متكررة على
امتداد السنين الماضية ولعل اليومين الماضية كانت
من أصعب الأيام على المواطن في قنا فكم من أجهزة تعطلت
من الانطفاء المتكرر للتيار وهكذا يبقى شغل الناس الشاغل
في هذه الأيام الجميلة التي لم يعكر صفو جمالها سوى
شركة الكهرباء التي لم تفي لعملائها بخدمة تلائم وتناسب مايدفع
في فواتير استهلاكهم
في الوقت الذي لدى الناس مناسباتهم وزواجاتهم
وكل ما من شأنه رفاهيتهم في الوقت الذي باتت الكهرباء
من أهم الضروريات للناس.
وهانحن عام تلوعام نعاني والشركة تعلم معاناة الناس لماذا
لا يكثفون فرق الطوارئ في مثل هذه الظروف؟
هل الشركة عاجزة عن توفير مولدات بشكل يلبي الاحتياج
ويعوّض ما تتسبب الأمطار في اتلافه?
تبقى المشكلة قائمة وهنا وكلامي أوجهه للمسؤول:
هل تقوى على البقاء ليوم وليلة أوقل أو أكثر دون كهرباء؟
وهل يرضيكم أن ورش التبريد تعج بمكيفات وثلاجات تعطلت
بسبب الخفض والرفع في التيار والانقطاع المتكرر؟
من كان في موضع المسؤلية فليتذكر عظم الأمانة الملقاة على عاتقه .
وليتذكرْ أن الناس قد أرهقتهم فواتير الاستهلاك ؛. ولهذا فمن حقهم أن يتمتعوا بخدمة على الأقل توازي مايدفعونه في فواتيرهم الشهرية. فهذا أبسط حقوقهم. كما أن من حق أهل قنا
أن توفر لهم الشركة فرق طوارئ كافية فقنا ليست الحزام
وماجاوره بل هي إن لم تكن بحجم محايل فهي أكبر لكن
قراها متناثرة في سفوح جبال وعلى ضفاف الأودية
وحول شوارع عامة وغيرها. حفظها الله وحفظ أهلها
وحفظ الله بلدنا المملكة العربية السعودية من كل شر
إنه سميع مجيب الدعاء.


 1  0  1894

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:18 صباحاً السبت 11 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها