• ×
الإثنين 6 رمضان 1439 | أمس

الداخلية ....السعودية كم نحن حقا مدينون لهذه الوزارةالعملاقة



 0  0  715
إبراهيم زاهر آل علوان

فهي لم تعد وزارة تقليدية ...تعنى بردود الأفعال والتحقيق في الحوادث الأمنية بعد وقوعها...بل ومنذ سنوات وهي تعمل باحترافية فريدة وحس امني عال.....مستبقة للجرائم والحوادث قبل وقوعها ولا أبالغ حين
اقول متنبئة ومستقرئة للأفكار العدائية ومتصديةللأيادي الحاقدة البغية والمؤامرات البغيضة في سباق جريء وتحد قوي مع (السوء وأهله) وخونة الداخل وأعداء الخارج وعملاء الجريمة المستوردة في اصرار جاد وتحد صارخ وفهم عميق لأدق التفاصيل الجزئية من الجريمة ودقائق الأفكارالمضللة المنحرفة ...وسيل الخطط والمكائد الرخيصة التي أسرج لها القوم فرسان الحقد واجلبوا بخيل الحقد واستنهضوا أرجاس الشياطين المارقين واذناب المجوس المغفلين ليكونوا سهم غدر ومعول هدم لحامية البيتين اهل السقاية والرفادة خدام المسجدين وحماة ارض الحرمين وحراس البلد الامين حكاما ومحكومين ....بالأمس حادثتان وبحمد الله اجهضتا قبل وقوعهما واحدة لبيت من بيوت الله واخرى لمقهى يرتاده المئات من مختلف الجنسيات فلله الحمد والمنة وتمام النعمة ان مكن رجال
امننا الأشاوس ووفقهم للقيام بمالا يتصوره بشر ولايجاوزه بغي عدو أشر ولايتنبأ بفعلهم غادر لئيم ....
إنه تخطيط دقيق معجز وتوفيق مبين محكم ليفضح الباغي ويردع
العادي فيئد كل مخطط في مهده و كل خطة قبل تمامها ليصيب العدو من الحيرة في مقتل ليضرب كفا بكف ويلطم من الندامة كل خد ليصبح كل شركاء الجريمة في احباط وياس وحسرة وندامة
وذهول من الأمر فيزدادون غيضا ويتجرعون كاس الهزيمة والهوان ويتذوقون طعم المذلة.والفشل والحرمان....إذ أعيتهم الحيل وطال بهم المكر وأحرقهم الغيض ..فكل تخطيط دنيء وكل مكر لئيم يقابله نجاح أكيد وفتح من الله ونصر قريب .....
وذلك بفضل الله وتوفيقه ثم بفضل تخطيط محكم وبناء متين مدروس وثقة بالله عالية من حكام هذا البلد من قديم الزمان الى حديثه لنرى الاسد _ ابن نايف عملاق الامن الراحل رحمه الله - ورجالاته يقفون لكل فتنة بمرصد لايجاوزه شقي ولايستطيعه نمرود فما اسطاعوا لزعزعة أمننا (ظهورا)... (وما استطاعوا) لقوة عزائمنا (نقبا)
فيا أيها المجرمون الخونة والعملاء القتلة والبغاة الحقدة...
رويدكم على انفسكم فلا هي أبقيتم ولا عدوكم أرضيتم وتحسبون ماتعملون هينا (وهو عند الله عظيم)
فلن تلين لحكامنا في حربكم قناة.... وما ارتخى لنا في صدكم عضد .......ولا اهتز لبغيكم رمش .....ولا قض مضجع
تحية عظيمة ودعوات مخلصة مفعمة بالحب والوفاء والعرفان لحماة الجبهة الداخلية أهل الرباط الدائم والعمل الدؤوب كلنا بكم نفاخر بل انتم اهل الفخر ومصدر الثقة وصمام أمان الوطن ولكم بإذن الله الغلبة وحسن العاقبة والنصر المبين...

كتبه
إبراهيم زاهر ال علوان
1437/11/22


 0  0  715

جديد المقالات

أكثر

لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


قبل أن أتحدث عن أخضرنا الجديد ، أود أن أعبر كغيري عن الفرحة ، بعودة الكرة الكويتية إلى المشاركات...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:33 مساءً الإثنين 6 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها