• ×
السبت 11 رمضان 1439 | أمس

سماحة المفتي لقد اسمعت لوناديت حيا...- بقلم / إبراهيم زاهر آل علوان



 0  0  882
إبراهيم زاهر آل علوان

هل البنوك السعودية . ....في إجازة أم هي غائبة ....أم متغابية. لعمرك إنهم لفي سكرتهم(يجمعووووون )في بذخ مترف وعقوق مقلق ونسيان مجحف وتناس مخجل.....ألا تخجلون من شبق الطمع وذلة الحرص .. بربكم اين تعيشون وفي اي كوكب تستثمرون ولأي وطن تنتمون وفي اي من أودية الشح تهيمون ...عذرا ياسماحة المفتي ...عذرا ياولاة الأمر...عذرا ايها المجاهدون الأبطال...عذرا ..
فبنوكنا في اجازة وفي سنة من نومها عميق ...لا شئ يعنيها صمت آذانها ومات الضمير واستغشوا ثيابهم وقل نفعهم ...أيستيقض حسها بعد اليوم أوينتعش ضميرها وهي بلا ضمير لا في السلم يحسنون ولا في الحرب يرحمون قلوب_ قارونية _مغلفة بأبشع أنواع الجشع ران عليها الطمع وطفح بها كيل الحرص واستمرأت بنوكنا الشح....في السلم قد تعذر ولكنها في الحرب لاتعذر ...ملايين من الريالات تجنيها في ظل وارف وامن ثابت ثم لا ترعوي في أواخر الشهر من تكشير انيابها لتجني ارباحها هانئة مطمئنة ....التفتي أيتها البنوك المحلية المكان الرأسمالية الفكر والذاتية الإنتماء والأنانية الطبع .. التفتي الى الحد الجنوبي وتذكري جنودنا الابطال الغارقين في الديون ..وبنوكنا تتفنن في المص والشفط واللحس....نحن لانرجوا كرما من لئيم ولا نتوسل من طمع ولانخضع من ذلة ..غير أننا نرجوا أن يكون لدى بنوكنا بقية من كرامة لأنها تعيش في وطن كريم وبين شعب أبي عظيم...
ماذا لو بادرت بنوكنا العملاقة والمتضخمة ...مبادرة عظيمة شجاعة لمن يستحقها ولمن يحميهم و لمن يسهر على أمنهم وفي ثغرات حدودهم ماذا لو اعفت جميع المرابطين من ديونهم حتى نشعر بشيء من
الالفة والمحبة والتلاحم ...
لكن من يعلق الجرس ...ومن يكسر الغمد ...ننتظر عل وعسى ضمير يصحو ليدرك واجبه تجاه وطنه وحراس أمنه...
أنا لست عسكريا ولا أتوسل لنفسي بل ارجوا لفتة حانية من- عنقاء- قد تطاول عنقها فلا تستطيع الالتفات ...
عذرا يا جيوشنا البواسل فأيدينا بالمال قصيرة ولكنها بالدعاء لكم تطول وعذرا ياجيوشنا البواسل فإن عيون بنوكنا لما في جيوبكم بصيرة وأياديها ...ربما لن تكون مغلولة....وكفاكم شرفا ..أن أزيز المدافع تعزف لكم لحن الحياااااة....

كتبه إبراهيم زاهر أل علوان
1437/11/13


 0  0  882

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:20 صباحاً السبت 11 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها