• ×
الإثنين 3 ذو القعدة 1439 | أمس
خالد آل ماطر

عتـاد الأقوياء .. وميزة الأتقياء

بعث اللـه نبـيَّ الرحمـة - عليه السلام -
ليدعو قومـه ويخرجهـم من الظلمـات إلى
النـور وأعطاه كل الحجج والبراهيــن
ومدَّه بأقـوى دعـمٍ وتحفيـز ووهبـــه
التمكيـن ثم قال لـه ( إصبــر ) ..

ووصف الله الجنة لعباده المؤمنين ورغبهم
فيها ووصف لــهم حــال ساكنيــها ثـم
قــال (ومايلقاها إلاَّ الذين صبروا ) ..

ونادى الله عبـاده الذين تكالبت عليـهم
الظروف وتكاثرت عليهم الهموم وحثهـم
قائلاً ( واستعينـوا بالصبـر .. )

وسـام أبو جهـلٍ آل ياسـر سوء العـذاب
وأذاقهم أقسى الأتعـاب والآلام فلـم يجد
الحبيب المصطفـى أعظـم مــن قــول
( صبراً آل ياسـر .. ) ليقوي عزائمهـم
ويعلـي هممهـم للثبــات علـى الحــق ..

وعانـت الأمريـن الأمريكية هيليـن كيليـر
وقاست أنواع الأمراض فقـد عاشــت
صمـاء ، بكـماء ، عميـاء فـ ( صبرت )
وكان نتاج ذلك أن نالت الدكتـوراة ورحلت
وقد خلفت ثمانية عشـر مؤلفـاً ..

وسجـن مانـديلاً ظلمـاً وبهتانــاً لمـدة
سبـعٍ وعشرين سنـة فـ ( صبـر ) وكـان
الجـزاء أنه أصبـح أول رئيسٍ من عـرقٍ
أفريقـي في جنـوب أفريقيـا ..

وظـلَّ هارلند ساندرز -مؤسس مطاعم
كنتاكي الشهيــرة - يبيع الدجاج المقلي
في الطرقـات لمدة تسع سنـوات
حتى تمكن بعد هذه المـدة من بيـع خلطته
الخاصـة بمليارات الدولات ورحل ولم يرحل
ذكره وماكان ذلك إلا بـ ( الصبـر ) والعمل

  • عجبـاً لهذا الصبـر كم لـه من أثر ..
    من تمسـك به ظفر ومن لازمه سَعِـدْ ..

    إن الصبـر هو عتـاد الأقـوياء
    ونهـج العظمـاء وميـزة الأتقـياء ..
    وهو الإيمـان ..
    وبه يكون النجـاح ..
    ومنـه يخـرج الإبتكـار
    ومن خلالـه يولد الإنجـاز ..
    إن الصابـر يعيش بصبره في نعيـم ..
    والجازع يعيش بجزعـه فـي جحيـم ..
    سجن الصابر جنـّة ..
    وبليتـه عطيّـه ..
    ومحنتـه منحـه ..

    *ختـامـاً :
    تــذكـر :
    عزيزي القارئ ..
    عزيزتي القارئة ..
    لو لم يكـن للصبـر من ميـزة إلا قـوله
    ( إنّ الله يحب الصابريـن ) لكفَّى ووفَّى ..

    بقلـم :
    خالـد آل ماطر
 0  0  641

جديد الأخبار

يحظى البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدويّة " بارع " باهتمام كبير من إدارة مهرجان أبها للتسوّق لما لهذا البرنامج من أهمية في دعم شباب..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:29 مساءً الإثنين 3 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها