• ×
الإثنين 9 ذو الحجة 1439 | 12-07-1439
خالد آل ماطر

فلسفـة ( هنـا والآن ) ..

يقـول الكاتب الألمانـي إيكهارت تـول :
إنَّ كل الذين حصلت لهم المعجـزات كانـوا
في قمـة الحضـور وقـت الحـدوث ..

( هنـا والآن ) كلمتين يختبئ فــي
خفاياها البهجـة والجمال ..
وهي منبع الإلهـام وإيقونة الإبـداع ..
وبهمـا يكون الهنــاء وينعدم العنـاء ..

التفكير بالمستقبل والإنشغـال بالقـادم
( الغامض ) شكلُ من أشكال الشقــاء
وخصلـةُ من خصـال التعســاء ..

إن عيش اللحظـة والإهتمام بما هو قائم
وإهمال ماهو قادم لا يلغي أهمية التخطيط
فذاك من أعظم وأهم ما إتفق عليه العظماء
ولكن ( هنـا والآن ) تقـول :
عندما يخطط الإنسان لحياته ويحدد أجندته
وأدواره ويدرك غاياتـه عليه أن لا يعلـق
نفسـه بالصـورة الذهنيـة المستقبلية التي
وضعهـا ، بل عليه أن ( يحــدد فقـط ) ثم
يولي إنتباهه كله للنشاط الذي يقـوم بـه
( الآن ) ..

إذا لم يكـن الشخص يشــعر بــالفرح
والسعادة عند قيامـه بعمـلٍ معيـن فإن
ذلــك لا يعني أن عليـه أن يترك عملـه
ومزاولـة نشاطـه وإنما عليه أن يغيــر
( الكيفية والطريقة ) التي يقوم بها فقط ..
وهذا كفيـلُ بإعادته للحظـة وطرد التعاسة
عنـه .. وهذا من أجمل ما علمتنـي إيـاه
فلسفـة ( هنـا والآن ) ..

  • ختامـاً :
    تذكــر :
    عزيزي القارئ ..
    عزيزتي القارئـة ..
    إن جـودة هدفـك ( المستقبلي ) يعتمـد
    بالدرجة الأولى على ما تقوم به ( الآن ) ..
    فقولوا بأعلى صـوت ( نعم للحظـة )
    وأرعوا إنتباهكم لهـا ..
    وأحذروا الخروج عنهـا ..
    وإتبعـوا وصيـة أعظم حكيم عليه السلام :
    ( إذا أصبحت فلا تنتظر المسـاء ..
    وإذا أمسيت فلا تنتظر الصبـاح ) ..

    بقلـم :
    خالـد آل ماطـر
 0  0  995

جديد الأخبار

ربح حسن الشهري من محافظة المجاردة الجائزة الكبرى الأخيرة التي يقدمها مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون وكانت فرحته بذلك مسك الختام للسيارات التي..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:07 صباحاً الإثنين 9 ذو الحجة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها