• ×
الخميس 10 محرم 1440 | أمس
خالد آل ماطر

الإيجابيـة المغلوطـة ..

قلـت مرةً :
مشكـلة بعض ( المدربين ) ( والمؤلفين )
( والمعلمين ) أنهم يريدون أن يقيمـوا
عالمـاً ( ملائكياً ) في مجتمع ( بشـري )
بإيجابيتهم المفرطة وأحلامهم الساذجة ..

عظيمـةُ هي الإيجابيـة ..
والنظـرة التفـاؤليــة ..
وحيـاة بلا إيجابيـة هي حياة بلا معنى ..

الإيجابيـة هي سفينـة النجـاة ..
وأساس الإلهام ومصـدر الإبداع ..
وهي روح البهجـة ..
ومحور إرتكاز السعادة ..

الأفكار الملهمـة والمشاريع الإبداعية
لا يمكن أن تنموا وتزدهـر إلا في شخصيةٍ
واعيـةٍ وإيجابيــة ..
والإنسان الإيجابـي ( منجز ) و ( متميز )
وكلماته ( مقبولة ) وشخصيته ( محبوبه )
ولحظات مجالسته لحظاتُ ( معشوقـه )

عيب الإيجابية الوحيـد أنـها وصلــت
لـ شخصيات ( واهمة ) أساءوا فهمهـا
وحرفـوا معنيها ومقاصدهـا ..
فقلبوها إلى ( سذاجة ) وجعلـوا الحياة
كلها ( أحلاماً وردية ) وأتهـموا محلــل
الواقع والمنطقي بـ ( السلبيـة ) ،
والمتحــدث عن العوائق والتحديات
المستقبلية شخصيـةُ ( تشـاؤميـة )
وكان ذلك كلـه بدافـع وبإسم ( الإيجابية )
التي أصبحت من بعدهم وجبـةً دسمـة
للحوارات ( الساخرة ) وموضوعاً يتسلى
عليه الشخصيات ( الفارغـة ) وفرصـةً
للهجوم والنيل من الأساتذة والقدوات
( الفاهمـة والعاقلـة ) ..

  • من هنا وجب التوضيح لـ (أدعياء الوهم)
    أن الإيجابيـة لا تعني أن لا تخـاف بـل
    إنها تقـول :
    ( الخوف فطرة فلا تقاوم طبيعتك وأعترف
    بها وكـن شجاعـاً أن لا تجعلها توقفـك )
    والإيجابية لا تعنـي عـدم الحـزن ، بـل
    تعني فن التعامل معه - كما يقـول عامل
    المعرفة الدكتور أحمد العرفـج -
    وهي كذلك لا تقول لا تخشى التحديات
    القادمـة بل تقـول :
    توقـع وإحتـرز وإستعـد ثم تفـاءل ..
    وقس على ذلـك الكثير والكثير ..

    بقلـم :
    خالد آل ماطر
 0  0  2237

جديد الأخبار

قام مدير عام مؤسسة البريد السعودي بمنطقة عسير يرافقه عدد من المدراء الإقليميين للمؤسسة بالمنطقة بزيارة لمدينة الملك فيصل الطبية لخدمة مناطق المملكة..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:20 مساءً الخميس 10 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها