• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
خالد آل ماطر

أجمل مألوف .. الخروج عن المألوف - بقلم / خالد آل ماطر

إن تحـرر الإنسـان من عاداتـه القديمة
وأفكـاره الباليـة والعقيمــة وخروجه
عن مألوفــه يعد عاملاً بارزاً وفعـالاً في
صناعة العظمة وعيش الحياة العظيمة ..

إينشتاين لم يكن ليكتشف نظرية النسبية
لو أنه فكـر ضمن عاداته المعهـودة ..
والتاريخ لم يكن ليخلد إسم الفارسي
سلمان لو أنه لم يفكـر خـارج الصندوق
ويقتـرح حفـر الخنـدق ..
والعالم لم يكن ليعـرف ( كولومبوس ) مكتشف أمريكا لو أنه لم يخرج عن عقليـة
محيطـه ومألوفـه ..
وعالم الملاحة والجغرافيـا لم يكن ليدرك
من هو ( إبن ماجد النجدي ) لو أنه إتبـع
المعهود وإكتفى بالتقليـد ..

  • إن الذين تسيطر عليهم العـادة هـم
    بوجوههم بشر وبحركاتهـم آلات ..
    لذا علينا أن نتحرر من زنزانة العادة ..
    وعبوديـة الجهل ، والخضوع للأعراف ..
    والكفر بقدسيتنا ، وأن نهدم كل عادة تعيق
    مسير حياتنا ، وأن نتخلى عن قـاعدة :
    ( هذا ماوجدنا عليه آباءنا ) ..

    ختامـاً :
    قدّس المولى حريتنا ..
    ووهبنا عقولاً تفكـر ..
    وأتاح لأنفسنا قوة التكيف ..
    ورزقنا من النعم ما لايحصى ..
    فلماذا لا نبـدع ؟
    ولماذا لا ننجـز ؟
    وماذا يمنعنـا من أن نبتكر ونخترع ونتميز .

    بقلـم :
    خالد آل ماطر
 0  0  882

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:54 مساءً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها