• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
محمد بن أحمد الختارشي

مهلاً .. ايها المرجفون!!!

يعيش العالم اليوم تقلبات وصراعات وثورة اعلامية تسابق الريح وتنقل الأحداث بسرعة وصورة مهولة تخالف أحيانا عن الواقع وتجانب الحقيقة رغبة منها في السبق وتحل الصورة محل الشاهد الثقة دون منازع ..
ويساعد على ذلك كثرة وسائلها المختلفة وأدواتها المتعددة..
حتى أصبح اغلب الناس صحفيين ومراسلين بلا تكليف ولا مهنية ولا مصدر موثوق .
فانتشرت الشائعات وانتهكت الخصوصيات ليس على مستوى الأشخاص فحسب بل طال ذلك المؤسسات والدوائر الحكومية واصبح ماكان سرا معلنا وفي متناول الجميع ..
وتسربت المعلومات والتعاميم والتقارير دون وعي بمسوؤلية الكلمة وقيمة الأمانة وخطورة ذلك على المجتمع ..
وأرجف المرجفون بالشائعات وهي بلا شك تلعب دوراً كبيراً في التأثير على معنويات المجتمع وإن اختلفت درجة تأثيرها تبعاً لنوعها والدوافع التي تكمن خلفها ..
ومن أشدها خطرا كشف أسرار المؤسسات العسكرية وتنقلاتها وتجهيزتها..
ممايسهل على الأعداء اختراق خصوصيتنا ومعرفة قدراتنا ومكامن ضعفنا ...
ولا يقدم على هذا الفعل المشين الا أصحاب النفوس الضعيفة ومحدودي الوعي بآثارها وتبعاتها..
ومن جانب آخر تكتشف ضعف الانسانية لدى كثير ممن يقومون بتصوير الحوادث ونشر صور المتوفين و المصابين بصورة بشعة لا يرضاها صاحب العقل والدين والخلق الإنساني ..
بل ان كثيرا من هؤلاء لا يتوانا في كشف عورات الناس والرقص على آلامهم بينما كان الأولى به مساعدتهم وانقاذ حياتهم ..
إن هؤلاء الفئة من المجتمع وجدوا أنفسهم مع هذه الوسائل دون توعية ولا سابق ارشاد بكيفية استخدامها والغرض من اتاحتها فهل يمكن أن يوجهوا التوجيه الصحيح ويؤخذ على أيديهم للحيلولة بينهم وبين العبث بمشاعر الناس وكشف أسرارهم و حماية المجتمع من إرجافهم ونشرهم للشائعات التي تبلغ الآفاق ..
والصور التي تسبق الحدث دون احترام للخصوصية ومهنية النقل ..

 3  0  2286

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:17 صباحاً السبت 12 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها