• ×
الأحد 13 محرم 1440 | اليوم
د. حمزة بن فايع الفتحي

تعويق الأعراب..!

العربي في اللحظة الراهنة، مثل طائر كان في قفص، فانكسر ذاك القفص، فاستنشق هواء الحرية والكرامة ،،، فجاء من يعيده الى القفص،،! ليتجرع آلام الغم والحزن والمهانة،،،!
(( قد يعلم الله المعوقين منكم ))...[سورة الاحزاب]
لا يريدون لعربيٍ كرامة،،،،،!
ولا استطعام للحياة الطيبة،،،!
ولا التذاذ بمعاش معقول،،!
ولا سيادة للعدالة الشرعية،،،!
بل همهم التعويق، ورسالتهم التخلف، وديدنهم التراجع،،!!
انت تحاول العبور ، وهم يعيدونك الى الوراء، ولو بافتعال الأزمات ،،،!! فهي وسيلة ناجعة..!!
وكلما سطعت الشمس ، حاولوا حجب ضوئها، ولو بلغة الكذب والتزييف،،!
ولذلك يركبون لها كل ظلم، ويعتلون كل تجبر، ويسفكون كل فضيلة،،،!! بل لا قيمة عندهم للفضائل، ولا اعتبار للقوانين ،،،!! إذ انهم ماضون على النظرية الفرعونية،،،(( ما أريكم الا ما ارى، وما أهديكم الا سبيل الرشاد )) [غافر]
ففعائلنا لحماية الناس، وقتلنا لكبح الإرهاب، وتجاوزاتنا مصلحية، ورعاية للأمن القومي،،،!!
فيوغلُ الظالمُ في ظلمهِ// حين يرى الشعبَ كبعضِ البَهم،،!!
وهذه البهم اذا رضيت بخنوعها، واستمتعت بشعيرها، استصغرها الطاغية، وذاب في التلذذ باذلالها، وكسر كرامتها وإنسانيتها ، فتعين الصبر والثبات، والتصدي والاحتمال،،!!
كما قال القائل:
خُلقتُ عيوفا لا ارى لابنِ حرةٍ// عليّ يداً أحنو لها حين أغضبُ،!!
وصح في الحديث (( ومن يتصبر يصبّره الله ))
لا يتصورون أن الامة قد تنهض، وتأبى العبودية، وتكافح لأجل استقلالها، فضلا عن التفكير الجدي لتحقيق السيادة والريادة العالمية !!
أليسوا كانوا رواد العالم يوما من الايام؟!!
كما قال الشاعرمحمود غنيم رحمه الله:
ويحَ العروبة كان الكونُ مسرحها// فأصبحت تتوارى في زواياهُ!
كم صرفتنا يدٌ كنا تصرفها// وبات يحكمنا شعب ٌحكمناه!
استرشد الغربُ بالماضي فأرشده// ونحن كان لنا ماضٍ نسيناه !
وأهداف التعويق عندهم:
1- حماية المشروع الغربي القائم على الهيمنة والاستعمار.(( فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم )) [ المائدة ]
2- منع استرداد سلطان الامة ، وبناء سيادتها الدولية.
3- المحافظة على مصالحهم ولذاذاتهم التي لا حد لها.(( انهم كانوا قبل ذلك مترفين )) [ الواقعة ]
4- استدامة الإذلال والاستعباد، والرضى بالواقع المهين.(( إني أخاف أن يبدل دينكم، أو أن يظهر في الارض الفساد )) [ غافر ]
5- الحيلولة دون البناء الذاتي اقتصاديا وعلميا وفكريا ، حتى ترسخ التبعية للغرب، وتعمق الاستهلاكية الثابتة، ونكون مناخ بضائعهم، ومنتجاتهم.
6- نبذ اي مشروع إسلامي ، يفكر في العودة للوحيين، وبناء أمة عزيزة منيعة.(( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ))
7- تمرير مشاريع الغرب في تمكين الصهاينة المحتلين، ونهب الثروات، واحتلال الدول، ومحاصرة الاحرار، وتقسيم الامة، وتكريس نزاعاتها.
وكل ذي وعي وهو يشاهد ذلك، لا يمكنه القبول بمشهد كهذا، بل لايزال ينبض قلبه بالعمل والأمل لتحرير ذاته، لاسيما وقد تجلت تباشير الفرح، وانكشف حجم الموآمرة على الامة، ( مصر وتونس وسوريا ) وتقرير مصيرها ، والحيلولة دون نهوضها وازدهارها ،،! وأن ثمة معوقين على كافة المستويات، لا يرون الا قوانين الاستبداد والاستعمار لادارة حياة الناس،،،!!
ولذلك أمة الاسلام في معركة
حقيقية مع الاستبداد، واختيار التقدم على التخلف، والنماء على الرجوع، والعزة على الهوان ، والاستقلالية على التبعية،،،! ولن يتم لها الانتصار الا بمواصلة الدأب، والطموح الذاتي، والتضحية المستديمة، ومحبة العلم والاكتشاف ، وصناعة الهم والهمم، التي لا تبرح تفكر وتخطط وتبني، وتستغني عن الاخرين،،، والسلام...

 0  0  1916

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:26 صباحاً الأحد 13 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها