• ×
الإثنين 15 جمادي الأول 1440 | اليوم
إبراهيم زاهر آل علوان

رعد الشمال .. بقلم - أ - إبراهيم زاهر آل علوان

بين الحزم المكين والعزم الأكيد غدى اليوم بصر كل عدو -حديد- لقد اسمعت يا رعد صم العمائم وابصر الحاقد وميض البرق الخاطف لأ بصار بلى بصائر وقطعت صواعق الشمال نياط قلوب غدت للحقد أوعية راكدة ولنيران الحقد حفر آسنة عفنة ران في قعرها خبث الفتنة واوقدت انجاسها ومجوسها نيرانها بلا هوادة فتتفق عن إصرار الحزم هلاكها وبهمة العزم لانت عزومها وتقهقر بغيها وتعثرت خطواتها فتحسست المجوس رقابها في موسم حصادها وأوان قطافها فما أكثر صياحها ونياحها فباتت ببغاواتها تردد بكرة وعشيا
ألحان شتائمها وتغرف من غسلين قلوبها أبشع ما فيها فتهاوت الأخلاق لدى امة الفرس اللا اخلاقية واذنابها ذهولا امام شهب من نيازك العزة وحشود الظفر والكرامة وعندها تناثرت الألفاظ تناثر القمائم في لبنان الساحرة الأخذة لتصبح ببركة عميلها الخائن( مكب) للقاذورات الفكرية والمخلفات البشرية والألفاظ السوقية.
وتهاوت قيمها المزعومة تناثر اخلاقها الزائفة...إذ لم يعد الموت لإسرائيل وأمريكا لها شعارا بقدر مايتمنون استئصال شافة الإسلام من مأرزه بلاد الحرمين ومهبط الوحي تارة بنشر التشيع البغيض والطائفية الفجة وتارة بالإساءة لقادتنا ومصدر قوتنا وفخرنا وعزنا بعد الله.
يا امة الفرس الشاردة --قلبي -- بصرك الخاسئ الحسير وانعق يانصير الظلم عبد الشيطان والطم الخد المصعر واصرخ (فإن أنكر الاصوات لصوت الحمير) فلم تعد التقية مجدية ولم يعد التمسح بالدين لكم مطية بعد أن اشرقت شمس الحق وبانت المكائد وتكشفت الحيل وتلطخت الأيادي الغادرة الأثمة بالدماء الزكية الطاهرة ففي اليمن ولبنان وسوريا والعراق لكم من الغدر والإفك والظلم شعارات وراية عليكم ناطقة شاهدة فهل سمعتم الرعد وأبصرتم وميض البرق وايقنتم بان الرسالة لكم خالصة وانها عليكم لا حواليكم وان الصيحة قدتأخذكم مصبحين وقد تمطرون بأفعالكم (فساء مطر المنذرين) فهل ياترى تعود الحية المجوسية لجحرها وسردابها صاغرة بعد ان رات نيوب (سلمان) بارزة واستقر في مكنونها هذه المرة انه لايضحك وأن الصبر قد استنفد وان الحكمة في الإقدام و ان للمفسدين في الارض مقامع من حديد وأن علاقتنا بإيران وحزب اللات وكذا الإرهاب هي علاقة المطرقة بالإزميل وهل ياترى يكتفي سماحة السيد الملهم بلعق اقدام أسياده خنازير اليهود وحثالة المجوس فلم يعد صراخه يزعجنا بقدر ماهو المجس الحقيقي لما يعانيه من ألم وفي رعد الشمال وتشريف سلمان مايغني عن فصيح الخطب وياسلمان لقد أسمعت من به عاهة من صمم وبلغ النداء من به لمم وصدق الله العزيز القائل(وأعدوا لهم ماستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدوالله وعدوكم)(وأخرين من دونهم لاتعلمونهم الله يعلمهم) شكرا سلمان العروبة والنصر شكرا يانصير العزة والمجد

إبراهيم زاهر أل علوان
1437/6/2

 0  0  1511

جديد المقالات

أكثر

يوم مليء بالحياة مفعم بالحركة ‘أُناس يخرجون وأُناس يدخلون يباركون لأحمد برعلي بمسكنه الجديد....


حتى تكون لدينا قدرة أكبر على التواصل والحوار وحتى تكون حواراتنا أكثر فاعلية تعلم فن المفاوضات...


كرة القدم تلك الساحرة المستديرة ، تصنع مالا يستطيع صنعه مسؤول، أو أي آلة إعلامية في إبراز...


للماضي رائحة تشبه رائحة الطين المبلل بالمطر ، وعبق يشبه عبق الحناء الأخضر وامريحان امسوادي ، وشجن...


يعتبر التعليم من اهم الوظائف المشاركة في خلق مستقبل افضل .وغالبا مايعد تعليم الاطفال اولوية كبرى...


يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:02 مساءً الإثنين 15 جمادي الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها