• ×
الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 | 11-03-1439
إبراهيم زاهر آل علوان

لَعَنَ اللهُ مَنْ آوَى مُحْدِثًا - بقلم أ - إبراهيم زاهر آل علوان

القتلة الغادرون أهل الذمم الرخيصة والنفوس الوضعية والمبادئ الهشة قتلة. - بدر الرشيدي رحمه الله وتقبله في الشهداء- فعلوا مالم يفعله كفار قريش فالعربي لا يغدر ومالم يفعله متطرفوا النصارى وحقدة اليهود ولئن استمات اليهود والنصارى للصد عن سبيل الله والمبالغة في الكيد والعداوة والبغضاء( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) لكن لعمري أن خوارج العصر ومنهم البغاة الطغاة قتلة -الرشيدي- غدرا لهم العدو حقا إنهم ليسوا خوارج فحسب بل عملاء سفلة لايشابههم في دناءة أفعالهم غير النصيرية المارقة و الروافض المفسدون القتلة وفوق ذلك ينفذون أجندة أعداء الوطن فلما فشلوا وانهزموا غدروا بأقرب الناس إليهم غيلة وخدعة وبخسة ودناءة متجردين من كل ادمية وإنسانية و لهؤلاء نقول( فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم)(أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم)ونقول لهم خبتم وخاب مسعاكم وقريبا جدا لن تفلتوا من يد العدالة ونقول لمن بقي منهم ولمن تشرب فكرهم إياك وخسارة الدنيا والأخرة ف (لا يزال المرء في فسحة من دينه مالم يصب دما حراما) البخاري...وللمتعاطفين نقول إياك أن تكون شريكا لهم برضاك وسكوتك وإيواءك لهم او التستر عليهم فتكون ظهيرا للمجرمين
إن التعاون للقضاء على هذا الفكر الشارد واجب وطني والتحرك لكشفه والسيطرة علية اصل ديني يبدأ من البيت والأسرة
والمدرسة والزملاء ....ولكن أين دور إعلامنا ومفكرينا وخطباء الجمع ومشاهير توتر ودعاتنا وعلماء الدين
ولا شك من أن هناك جهودا تبذل من البعض لكن المطلوب من الجميع أكثر وأن يكونوا جميعا فوق مستوى الحدث لكشف الشبهات وزيف الإعتقاد وانحراف الفكر لإقامة الحجة وحفظ كيان الأمة ودحر الباطل وإزهاقه وإظهار الحق وإبرازه وتحريك المجتمع وتثقيفه واستنهاضه لدحر الفكر الضال واستئصاله وحفظ الناشئة وصيانتهم من الذئاب الضالة المجرمة وحفظ أفكارهم من الزيغ والإنحراف وإيجاد البرامج الثقافية الملائمة لمختلف الفئات و الأعمار.
فهل يا ترى يدرك الجميع حجم المؤامرة على الوطن واستهداف الناشئة بالمخدرات ...وبالأفكار المشبوهة المسمومة المتطرفة واستدراج أبناءنا واستفلاتهم عنوة من بين أيدينا ليكونوا وقودا ...سريع الاشتعال
بأيدي* أعداء الوطن ....وهل يارجال الإعلام نؤخر خلافاتنا المفتعلة والمنظمة إلى مابعد الانتصار داخليا ...وخارجيا في حربنا المقدسة ضد جموع الاعداء ....فننطلق في هدف واحد ورؤية واحدة وهم واحد.وبإذن الله (سيهزم الجمع ويولون الدبر) أملي ذلك....ولا اريد ان أقول لقد أسمعت لو ناديت حيا .....ولكن لا حياة لمن تنادي
وقريبا....يا وطني ...تعلوا فوق ركام الأمم الباغية...ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله....حفظك الله ياوطني...حكومة وشعبا ...وكل ذرة فوق ثراك الطاهر......

إبراهيم زاهر أل علوان
1437/6/20

 0  0  946

جديد الأخبار

يحظى البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدويّة " بارع " باهتمام كبير من إدارة مهرجان أبها للتسوّق لما لهذا البرنامج من أهمية في دعم شباب..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:08 صباحاً الأربعاء 5 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها