• ×
الخميس 10 محرم 1440 | أمس
خالد آل ماطر

أعظم حب … أصدق حبيب

يقول ربـي :
( فسوف يأتي الله بقومٍ يحبهم ويحبونه )

  • كل البشر بلا شكْ يحبون خالقهـم
    ويخشونـه ، ولكن هل الله يُحـب
    خلقـه رغم أخطاءهم وذنوبهـم ؟

    داهمني هذا السؤال وكثرت وتناقضـت
    وتحاربـت إيجاباتـه في ذهنـي ، فتارةً
    تكون الإجابة ( نعم ) وتارةً ( لا ) وثالثةً
    ( نعم وبشرط ) ورابعـةً ( نعم ولكـن )

    لم أكن أعلم قبل طرح هذا السـؤال
    مقدار جهلي وقصـر نظري وعظمة حب
    ربـي لنـا،فقد إندثرت وأنتهت كل
    الشكوك وغادرت وأنقضت كل
    الشروط التي وضعتهـا في
    إجابتـي وتوقعتهـا، بعد أن قرأت
    تلك الآيات وتأملت تلـك العطاءات
    وكلَّ تلك العمليات الكونيّـة
    والتي كان سببهـا وأساسهـا
    وغرضهـا ( متاعاً لكم … ) ..

    هل تأملت معي ؟
    أن السماء قد بناها ورفـع سمكهـا ،
    وأغطـش الليل وأخـرج الضحـى ،
    وأرسى الجبال الشاهقة التي تراهـا ،
    وأنبت الزرع وأنزل المـاء ( من أجلـك )..

    هل تأملت معـي ؟
    أن كلّ شيء تراه في السماوات والأرض
    قد وُجِدَ وسخر ( لـك ولخدمتـك )..

    *هل تأملت معـي ؟
    عظيم حب ربك لك وسعة عطاءه ..

  • يـا اللـه :
    أنا بفضلك وخيرك وبركتـك
    أنا بتجلي عطاءك وجود إحسانك
    يقينـي بك لا يخيـب
    وأملي فيك لا ينقطـع
    سامح قلبي حين يغفل عنك
    أو يسـيء الظــن بـك
    أنت تعلـم حالي وقلـة حيلتي
    فيا ربي سامـح نقص فعلـي
    بكمـال فعلـك
    وأكشف لقلبي سر قربــك
    وجمـال لطفـك
    ليطمئـن قلبي
    فأنـا منك وبك وإليـك

    *حسنـاً :
    يقول إبن القيـم :
    ليس بين الله وبين خلقـه ثأر
    الله يعاقب خلقه تأديباً لا إنتقامـاً

  • هنيئاً لمن ذاق حلاوة
    قربه وجميـل مناجـاتـه .

    تأملات بقلـم :
    خالد آل ماطر
 2  0  4890

جديد الأخبار

قام مدير عام مؤسسة البريد السعودي بمنطقة عسير يرافقه عدد من المدراء الإقليميين للمؤسسة بالمنطقة بزيارة لمدينة الملك فيصل الطبية لخدمة مناطق المملكة..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:23 مساءً الخميس 10 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها