• ×
الإثنين 6 رمضان 1439 | أمس

بداية... الخرفنة الناعمة: للكاتب - أحمد القريعي



 0  0  2111
أحمد القريعي

أما قبل،،،

يرى المحافظون في مجتمعنا السعودي أن عدم ظهور النساء في القنوات الفضائية والموسيقى رمز للتدين وأنهم بذلك يحافظون على شرف "قواريرهم "من الوقوع والتصدع الذي تحدثه القنوات التي يقدمها الفحول المجوفة والصباياالتي سبيت فيها أنوثتهم تحت مسمى الحرية والتمدن وكان الجميع مستسلم لهذه النظرة لقوة التوجه الذي قادها أنصارها بحجج أفحمت كل من نخر في نظرتهم تحت مبدأ المساواة والحرية حينها ظهر ما يسمى بالإعلام المحافظ وكان صلداً في نشأته حتى ظن الجميع أنهم سيورثون أبناءهم وبناتهم السيرة النبوية العطرة التي يسعى لها الجميع .
"ولما طغى الباء " تسرب الحياء وأنهمر الفساد وصب الفجور صباً حتى أحدث صدع في جدار الحياء أجبر بعض أولئك القادة إلى الانشقاق عن مبدئهم ونظرتهم ..

بداية .... الخرفنة الناعمة
والمتابع لإعلامناالجديد المحافظ يرى مالم يكن متوقع من مشاهد هي نسخة منزوعة الموسيقى غير أن النواعم تحولوا من متبع الى متابع ولعل قناة بداية هي خير دليل على استشهادي السابق
فكم فكم تميلي غزيل عقيقلي
والبنت مالت طرباً من فعل هذا الرجل
فولولت وولولت علي علي يا ويل لي
يعترف المتابع الناصح أن القناة انحرفت عن مسارها الشرعي وانجرفت نحو المصلحة الشخصية من كسب للشهرة والمال بأسرع الطرق حتى وإن كان الثمن اسر القلوب من متابعات ومتابِعات بتصنع المثالية وابراز كل وسيم
وهذا ما ساعدها على الاستمرارية.

سابقا.. أتهمت في فكري وتوجهي كوني أنتقد سلوك أشخاص يمثلون المتدينين أو المؤسسات الدينية في المملكة والذين يقعون في أخطاء شخصية لكنها تؤثر سلباً على صورة التدين والشرعية في المملكة وأعتبر البعض أن انتقادي لهم هو قدح في الفضيلة ومحاولة للتقليل من شأنهم ولست أبالي مادمت أرى أنني لم أتجاوز الحدود الشرعية وأخالف سنة النبي الكريم عليه الصلاة والسلام ولم أخالف عرف أهل الديار.

ولعلنا نشير إلى انتقال
برنامج ستار أكاديمي من القناة اللبنانية إلى القناة لكن بدون موسيقى وبأمة من النواعم لكن خلف الشاشات .
ولن أتحدث عن برنامج المطبخ والطبخ فقد بلغ السيل الزبى .

غرد أحد المشاركين في برنامج " زد رصيدك" على حسابه بتويتر قائلا ً( الفتاة الذكية تعرف كيف تحب ... والفتاة الأشد ذكاءً تعرف من تحب
مو زي البنات الي يحبوا لاعب او فنان مشهور..
والله ما درى عنك يالخبلة)..

هنا دعوة تلميح من المتسابق للفتيات اللاتي يعتبرن كنز القناة إلى الميل إليهم كونهم أحق بالحب من الفنان أو لاعب الكورة المشهور لأنهم يمثلون المتدينيين وأن تحب الفتاة منشد أو ملتحي خير لها من أن تحب مشهور
وإن لم يصرح فقد كان التلميح أبين من التصريح وإذا بطل الشيء بطل ما في ضمنه

وغرد آخر قائلا ً: إفتتاح كاس العالم تقدمه مززه
وإفتتاح الجوهرة يقدمه ولد حلو
كل شعب على جوه .. ( لا تحاسبوني على اخطاءهم الإملائية)

إلى هذا الحد لم يتأدب هذا المتسابق مع الله ومع ملكه وشعبه ولن يصدر هذا الوصف المشين إلا من شاذ وإن ظهرت به آثار الصلاح .

بينما غردت إحداهن وعلقت على صورة لمتسابق يحتضن شاب على الشاشة بقولها
( ياليتني مكان الفلبيني).

لكن الطامة الكبرى عندما تصدر من رمز من رموز التدين ومن يتابعه الملايين ويثقون بعلمه ورأيه وهم يشاهدونه في الشاشة وهو يعلق على مشهد أمامه قائلا ً (ضنيتك بتلقط الشفة صار لي أسبوع أقردن مافي فايدة ، خاصة أنك أزينهم ياسعود)
وأرجعوا لهاشتاق # العريفي_ تهور

ناهيك عن الشريط الفاضح من المتابعين
فلنا في الحيط الحلو ( ولا تآخذوني إن أخطأت في النقل بسبب ضعفٍ في نظري)
،، والشيء الغامق ،، الواقف خير دليل ومن أراد التزود يطرق باب قوقل.

أما بعد ... فوجب على الجميع الوقوف وقفة جادة مع التجاوزات* التي شوهت الصورة الحسنة للقناة فالمرء موآخذ بإقراره وما يثبت باليقين لا يزول بالشك .


 0  0  2111

جديد المقالات

أكثر

لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


قبل أن أتحدث عن أخضرنا الجديد ، أود أن أعبر كغيري عن الفرحة ، بعودة الكرة الكويتية إلى المشاركات...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:46 مساءً الإثنين 6 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها