• ×
الأحد 13 محرم 1440 | اليوم
عبدالله العربي

افتخر بأني عُشتُ زمانك يا بحر ابو سكينة

نعم افتخر بأني عُشتُ زمانك يا بحر ابو سكينه هذه الجمله سوف اكررها للأجيال من بعدي من أبناء بحر ابو سكينه التي كانت في يوم الأيام مركزاً فأصبحت محافضة كانت قليلة السُكان فجائها الناس من كل حدب و صوب , كان لايوجد بها من الدوائر الحكوميه إلا مركز شرطه و دفاع مدني , لكن في غضون اربع سنوات اصبحت الدوائر الحكومية حاضرة و اصبح بها مستشفى عام و أربع مستشفيات خاصة و كان لا يوجد بها إلا مكينتان للصرف الآلي فأصبح بها الآن ثلاث فروع للبنوك و اصبح بها مركز للأحوال المدنيه و اصبح الدفاع المدني يسمح ببناء عشرة طوابق و اصبح المستشفى العام متكامل يوجد به اسرة كافيه للمرضى والأطباء من افضل الأطباء في المملكة و لم نعد بحاجه للذهاب إلا ابها او إلى مستشفى محايل من أجل البحث عن العلاج و اصبح الذهاب من محافظة بحرابوسكينة إلى محافظة محايل سهل ومريح فقد أصبح طريق الموت سابقاً طريقاً مزدوجاً وقد اصبح بإمكان المبتدء في القيادة الذهاب دون اي خوف بينما كان في السابق المتمكن من القياده تصيبه الرهبة ويعتريه الخوف من السير مع ذلك الطريق.
و اصبحت المدارس متوفرة فلم يعد هناك مدارس مستأجره اصبحت جميعها حكوميه , و اصبحت شبكة الجوال على افضل حال فلم يعد هناك احد يشتكي و يقول ( ياخي الشبكه زفت ) لم نعد نحتاج للبحث عن الشبكه لإجراء الإتصال اصبح بإمكاننا استخدام الإنترنت بطلاقة بينما كنا لا نستخدم الإنترنت إلا في حال خروجنا من بحر ابو سكينه و اصبحت الطرقات في بحر ابو سكينه جمعيها معبّده و لم يعد هناك شي اسمه ( ياخي خطوطنا خربت سياراتنا من الحفريات ) و اصبحت جميع الأحياء توجد بها انارة , وأنشئت البلدية حدائق جميله و اصبح الناس يأتون الى محافظتنا ليشاهدوا بأعينهم هذا التطور الرائع ... ونحن نستقبلهم بالحب والورود ونقول لهم إنها ... أحلام اليقظة ياسادة.

 4  0  2888

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:25 صباحاً الأحد 13 محرم 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها