• ×
الإثنين 6 رمضان 1439 | أمس

شعلة الثراء المنطفأة - بقلم - محمد بن أحمد الختارشي



 8  0  2216
محمد بن أحمد الختارشي

لم يمض من الوقت الكثير حتى انطفأت شعلة أحلام الثراء ومعها تكسرت سلالم الطموح حول اسوار معرض الشعلة .
بين مصدق ومكذب كيف وبهذه السذاجة انطلت الحيلة والغش على فئة كبيرة من المجتمع لا استطيع أن أطلق على جميعهم صفة الطمع أو الجشع بقدر ما اعتبر أن معظمهم امتطوا جواد الأمل بغية الفرار من الفقر والحاجة الى فسحة أمل في تحسن الاحوال وأمال وثابة تركب الخطر لعل وراء تلك الشعلة ضوء يهدي إلى صراط الثراء والكسب السريع ولكن لكل جواد كبوة
بينما لا انكر أن ثمة فئام من الناس دفعها الطمع والجشع والاستغلال والصيد في الماء العكر الى ممارسة الضغوط والحيل مع الفئة السابقة من أجل التكسب من وراء أحلامهم
(ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين )
مع ذلك المشهد المؤسف ينسدل الستار على قصة أخرى من قصص الاحتيال التي لم تكن تخفى على أحد لولا ان الاساليب تختلف باختلاف المناشط وثقافة المستهدف من حين الى اخر ومن مكان الى اخر فليست الاسهم ولا مستثمري سوا وما آل إليه حالهم ببعيد عن ما آلوا إليه مستثمري
( الشعلة )
إلا أن هذه الجولة كانت من نصيب ( الغلبة ) ومعدومي الدخل وللأسف الشديد
فأحدهم يبيع سيارته الوحيدة والاخر بيته
ومنهم من يبيع ( غنمه) الذي هو مصدر رزقه الوحيد ومنهم من يستدين على أمل السداد من الكسب السريع ولم يكن في حسبانهم
-رغم خطورة المغامرة سواء بالدين أو بالمال- أن يخسروا الرهان على الثراء المبكر حيث ظن الكثير منهم أنه سيدخل موسوعة جينيس من اوسع ابوابها
انها صور شتى مؤسفة تمارس على انها طرق كسب مشروعة في واقع بعيد كل البعد عن الحقيقة والمعاملة الصحيحة تكون نهايتها دائما على عكس التوقعات ومع ذلك لا أحد يعتبر من أحد والأغرب أن لدغى الأمس مازالوا يضعون أصابعهم في نفس الجحر
مع انه لايلدغ مسلم من جحر مرتين ولكن الصدمات والحوادث ستأدب من لم تؤدبه المواعظ
فاذا كان المواطن الغلبان يبحث عن الوسائل التي تؤمن له العيش الرغيد بلاوعي فإن المسؤولية تقع على وزارة التجارة ومكافحة الفساد وضوابط الفسح والترخيص لممارسي هذا النوع من التجارة حتى لايكون ذلك على حساب المواطن .


 8  0  2216

جديد المقالات

أكثر

لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


قبل أن أتحدث عن أخضرنا الجديد ، أود أن أعبر كغيري عن الفرحة ، بعودة الكرة الكويتية إلى المشاركات...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:52 مساءً الإثنين 6 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها