• ×
السبت 11 رمضان 1439 | أمس

لا كبير في حضرة الاهلي - للكاتب - محمد سهيل السكيني



 0  0  1019
محمد سهيل السكيني

منذ سنتين وفريق النادي الاهلي يقدم أروع مستوياته على الاطلاق، منذ موسمين وفريق الاهلي لكرة القدم ، لم يتذوق طعم الخسارة دوريا ، 45 مباراة متتالية ما بين انتصار وتعادل ، كاعلى رقم قياسي قابل للازدياد ، وهو بذلك يصعب على منافسيه كسر ذلك الرقم، حتى في قادم السنين ، وعندما نقول لا كبير في حضرة الاهلي... فنحن محقون فلم يستطع أي فريق ان يقهر الاهلي طوال هذه المدة، وكل كبار الدوري تساقطوا أمام امبراطورية الراقي ، وكان آخرهم الزعيم الهلالي ، والذي دخل مباراته الأخيرة ، حاملا كل الترشيحات الجماهيرية ، بإنزال هزيمة قاسية بالفريق الأخضر ، ولكن وعلى الرغم من تغييب مهاجمه الفذ عمر السومة، إلا أن رجال الاهلي وعلى رأسهم الداهية جروس، كانوا على قدر المسؤولية، ولم يخيبوا أمال جماهيرهم الوفية ، والتي ساندت فريقها حتى الرمق الأخير، فعلى الرغم من قوة وصلابة الفريق العاصمي، إلا ان القاطرة الخضراء بقيادة ابن تهامة مهند عسيري، بددت كل حلم أزرق للبقاء في الصدارة، وكان المد الاهلاوي جارفا ، ودك كل الحصون الزرقاء بهدفين ولا اروع، والأهلي بهذا الثبات في المستوى ، يقدم نفسه بصورة أكثر جمالا، ويخطو خطوة كبيرة ، نحو الأرقام القياسية المنتظرة من الفريق البطل، في نثر الإبداع والمتعة ، لمحبي كرة القدم السعودية ، وكما يبدو أن لاعبي الاهلي تفرغوا للإبداع ، صارفين النظر عن عقدة تحقيق الدوري ، وهو ما كنت أطالب به، في مقال سابق لي على صدر هذه الصحيفة ، فالموسم طويل وبه استحقاقات أخرى غير درع الدوري ، وأهمها دوري أبطال آسيا ، والذي تحلم به كل فرق القارة الصفراء ، أما المنافسات المحلية فإن حلها في يد السيد جروس ، والذي يتعين عليه قراءة الفرق ذات المستوى المتوسط ، والتي ترى في مباراة الاهلي ، مسألة حياة او موت للظفر حتى بنقطة، وذلك بتكتلها أمام مرماها، واللعب على بصيص الهجمات المرتدة، والتي نجحت فيه منذ الموسم الماضي ، والذي أضاعه الاهلي بالتفريط في نقاط فرق المؤخرة، والتي لا تبحث إلا عن المناطق الدافئة، او البقاء لموسم آخر في دوري المحترفين، أما فرق المقدمة - مع احترامها جميعا - فإن نزالها أصبح أسهل من ذي قبل ، وهذه ليست مبالغة ولكن واقع الحال يقول ذلك، ولن أبالغ اذا قلت أن الجمهور الاهلاوي، أصبح يخشى على نقاط فريقه ، من فرق الخليج والتعاون وهجر، على سبيل المثال ، أكثر من الأربعة المنافسة ، الهلال الاتحاد النصر والشباب ، والتي استطاع الاهلي هزيمتها، الموسم الماضي وهذا الموسم بالثلاثة والاربعة ، لذا يجب على السيد جروس قراءة الفرق المتوسطة ، اذا أراد أن يستمر في منافسته الجاده، وهناك نقاط رئيسة يجب عليه أن يعيها، وهي أن الموسم طويل وشاق، وعليه إعداد البديل الجاهز ، واراحة بعض اللاعبين كتيسير الجاسم وعمر السومة وسلمان المؤشر، وإتاحة الفرصة لمهند عسيري و فهد حمد بشكل أكبر، وقبل أن أختم اقول للجمهور الاهلاوي ، انتم وقود الفريق الراقي ، وتملكون فريقا ناريا، يحتاج الدعم والمساندة في جميع المباريات ، فلا تخذلوه وسيفرحكم بإذن الله.


 0  0  1019

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:21 صباحاً السبت 11 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها