• ×
السبت 11 رمضان 1439 | أمس

"هذي هي الأغلال...!!"..للكاتب- أحمد الساده



 0  0  1472
أحمد آل السادة

"هذي هي الأغلال...!!"..
القارئ /ة العزيز/ة!!:"إليك قائمة من الأغلال؛ فضلا ؛"قراءة البضاعة جيدا؛ والسداد أولا ؛لا تتعبنا رجاء ! ثم ارتد ما تشاء بزهو !والضمان :مدى الانغلاق والاستبداد!!":_
أغلال هي سعوديتك؛ إن ظننتها العالم؛ ونسيت أنها فقط25مليون بالكثير من سكان الأرض :"6مليارونصف نسمة" ؛وثلثيه أيضا غير مسلمين!.
أغلال هي حزبيتك؛ إن أطرت قراءاتك .وهشمت عدالتك. وظلمت بها خصومك في السبق؛ للتنافس والمحافظة على المتابعين أو الحمقى!.
أغلال هي صلاتك؛ إن لم تخفف من نفاقك. غيبتك. حسدك .تعاليك. تجهمك .جلافتك .وحشية لفظك .أولم ترقي تعاملك مع بقية العباد؛ يا رجل:" الناس بتلحد, بل ألحدت بسببك!!".
أغلال هي طائفيتك؛ إن تساءلت عن القتلى إثر تفجير أثيم في دار للعبادة؛ : "طمئنونا بسرعة!! القتلى من السنة ؟أم من الشيعة؟" وهل تعلم أن المقاتل الأقدم الصيني قبل ألفي سنة قبل الميلاد في استراحة المحارب يعد قتلاه !! ..ولكنه عندما يبكى ؛يبكي القتلى من الطرفين!!.
أغلال هي شكواك للقاضي ؛عندما تسبق القاضي في حكمه ؛في قريتي رجل قد رحل, عملاق في التقاضي؛ كان ينزل للمحكمة للتقاضي مع خصمه في نفس السيارة !! وربما يقاضي ولده أيضا. ويتناولان الغداء معا!!اسمه علي بر عبده!!.يرحمه الله !!
أغلال هي سلطتك وقيادتك؛ إن أفسدت. وارتشيت .وانتفعت .وأثريت ,أو حقدت على رجالك ؛فانتقمت وظلمت.. وليس سيد القوم من يحمل الحقدا ؛أو كما كان يقول جدي محمد بر حمد خالد الذكر:" الشجرة تتحمل أغصانها :المثمر والمسوس!!."رحمه الله كذلك!!.
أغلال هي مهنتك؛ إن أهملت واجباتها, واستسلمت لرويتنها ؛ولم تتفان في تجويدها!.
أغلال هي ابتساماتك؛ عندما تصبح كلها صفراء ؛لأجلك !! وليس لأجلهم؛ مرة صفراء, ومرة حقيقية. ممكن!!.
أغلال هي سهرتك ؛إن خلت من أنثى تتهيأ لها كما تتهيأ لك ؛مع القليل من المكسرات والموسيقى والضوء المتغير ؛والـ...!!
أغلال هي مشيتك ؛خفف الوطء؛ ملآى السنابل. ؛أنت من أمة لا تعمل سوى بحنجرتها؛ طأطئ رأسك!. طأطئ هذا الفارغ!!.
أغلال هي جراحك؛ افتح سلة مهملاتك, ستجد أيقونة :"إفراغ سلة المحذوفات "اضغط عليها؛ فهناك جراح جديدة على الباب ؛تنتظر الإذن بالدخول!.
أغلال هي تربيتك لأبنائك؛ امنحهم حرية أكثر, كن ذكرا أقل! ورجلا أكثر أمامهم ,ومع أمهم! وانتظر رجلا كغاندي! أو امرأة كخديجة!.
أغلال هي عقيدتك؛ إن اعتقدتها بلا عقل ,أو جعلتك تهذي :"مساكين ؛هم .ليسوا من الفرقة الناجية"!.
أغلال هي حربك؛ أن لم تنتصر على نفسك أولا .وعليهم لاحقا:" طبق قانون:" أكسب دوما حرب القيم, ولا ضير من خسارة المعركة".
أغلال هي رقدتك؛ إن لم تكن كرقدة الصحابي الذي تطفل عليه عبدالله بن عمر!!.
أغلال هي مكتبتك؛ إن لم تزدحم بالأضداد , بالرواد من كل اتجاه.
أغلال هي رؤيتك؛ جرب أن تنظر للأمور من زاوية لا تحبها! أو تكره صاحبها! .جرب!.
أغلال هي طريقة تدريسك ؛إن كانت "ملئا للوعاء الذي أمامك! ولم تقدح زناد (الغبي أو الحمار) الذي أمامك!!
ولا تقل :"يالهو!! من حمار!!"؛هو كذلك؛ لأنهم يريدونه كذلك ,وأنت:" جعلته كذلك!."
أغلال هو عطاؤك ؛إن مننته .وتباهيت به .أو كان من حق غيرك ؛ حسبك الله؛:" تعطيهم مع المن !..مما سرقتهم!!.
أغلال هي كأسك؛ تذهب عقلك ؛وتأسرك؛ فلا تتهرب من واقعك. فقط. تذكر .أنك عربي أو مسلم ؛وستزول حيرتك ,وتخف وسوستك!.
أغلال هي قبيلتك ؛إن تعاليت على أخيك في البشرية ؛ترى لوكان بيننا بلال رضي الله عنه؛ وتقدم لفتاة قبيلية؟! هل سيزوجونه؟! المضحك والعجيب أن كبير الأساقفة .عفوا كبير القضاة. سيفصل بينهما ؛بحجة كفاءة النسب!!.
أغلال هي حريتك ؛أن ظننتها انفلاتا ومجونا وخلاعة, هي لحرية الفكر والقول, فالحرية والمسؤولية توأم سيامي ,لا يفصل بينهما الربيعة وفريقه. ولوكان بعضهم لبعض ظهيرا؛ إنها ليست كأسا .ولا فتاة. هي أسمى من كل ما أوهمه بك أعداؤك .وأعداؤها!!.
أغلال هي شكوكك وظنونك السيئة بلا أدلة؛ ستدمر علاقتك بالمحيطين بك ؛ستقضي عليك لاحقا!!.قاله الغذامي!!.
آسف !! لبقية الأغلال ؛هي سلطة الرقيب؛ الأغلال المتبقية غلتها؛ وحرمتها من العرض!!.
؛؛؛ إهداء لأستاذي المحترم:/علي موسى الأحمري!!.أحد الرجال المحترمين!!.
للتواصل مع الكاتب sd2sd6@hotmai.com


 0  0  1472

جديد المقالات

أكثر

في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


قبل أن أبدأ في كتابة مقالي هذا أريد أن أخبركم بكلمات تجعلونها نصب أعينكم وتحتفظون بها في كل وقت...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:19 صباحاً السبت 11 رمضان 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها