• ×
الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 | 11-03-1439
إبراهيم زاهر آل علوان

الغطرسة الروسية .. إلى أين ؟ بقلم - إبراهيم زاهر آل علوان

جاء بوتن إلى سوريا بغطرسته وصفاقته و عنجهيته وفي مراهقة صبيانية استفزازية لكل من حوله لايلوي على شئ غير نصرة حليفه الأسد ومحاولة تثبيت نظامه الآيل للسقوط وخلط جميع الأوراق وبأهداف معلنة غير حقيقية فيضرب المعارضة السورية المعتدلة ويزعم أنه يضرب داعش ويعمل مناورات جوية وبحرية ويحول مسارات الطيران ويعمل مايريد ساهم في ذلك وشجعه الصمت الأمركي المطبق والانسحاب التكتيكي وكشف الميدان أمام المتهور - بوتن- لتسيخ أقدامه في الوحل السوري إضافة الى مشكلاته الاقتصادية والعقوبات الاقتصادية بسبب المشكلة الأوكرانية .
فكان لا بد من تنبيهه وإيقافه عند حده فجاءته الصفعة التركية القوية وغير المتوقعة بالنسبةللدب الروسي المغرور وذلك بإسقاط الطائرة الروسية بشجاعة وبسالة عكست بطولة وشجاعة اردوغان والجيش التركي الذي لايعرف المزاح ...ومصحوبا بالتحذير من عدم اللعب بالنار والاستمرار في قصف المعارضة السورية ومناطق التركمان الشمالية والحدودية وكان يرضي بوتن مجرد اعتذار من أردوغان الذي بدوره رفض أن يعتذر فكان لابد من فرد العضلات مجددا لرد اعتباره فخرج بوتن كالثور الهائيج يضرب في كل تجاه وخصوصا مناطق التركمان الشمالية وشاحنات نقل البضائع والأسواق والمناطق السكنية والجيش الحر هذا بالإضافة إلى حزمة عقوبات اقتصادية صدرت منه في فورة غضب وهي بلا شك ستؤثر على الاقتصاد التركي في القريب العاجل لكن التعافي منه وارد ولن يسلم الدب الروسي من تأثير هذه العقوبات خصوصا وأنه يئن من هبوط أسعار النفط والضعف الاقتصادي الكبير وفاتورة الحرب السورية فهل ابتلع الدب الروسي طعم الانسحاب التكتيكي الامريكي ليتورط أمام حلف الناتو وهل استطاعت امريكا استدراجه لورطة كبرى امام الناتو لتمريغ كبرياء عظمته وتهوره ليخرج من سوريا مهزوما وقد يساهم العدوان الروسي في نقل الارهاب الى عقر داره موسكو وإلى مزيد من الفشل السياسي والانهيار الاقتصادي المنتظر .
وبقي ان نعلم ان انشغال الشرق بالغرب قد يكون نصرا من الله ليضرب الظالمين ببعضهم وإن كنت لا اتوقع المواجهة العسكرية بقدر ماتكون سياسة استنزافية للروس
فقط علينا نحن المسلمين أن تكون
-ثقتنا بالله عاليةوبنصره وعونه.
-وأن نكون في قمة التفاؤل.
-وأن نحسن الظن بالله.
-وأن نعلم أن الأمور تسير بتدبير الله.
اللهم احفظ بلاد المسلمين من كل مكروه،
واحفظ ولاة أمرنا وعلماءنا ومقدساتنا واحرسهم بعينك اللتي لاتنام.
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد

إبراهيم زاهر آل علوان
1437/2/17

 0  0  1251

جديد الأخبار

يحظى البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدويّة " بارع " باهتمام كبير من إدارة مهرجان أبها للتسوّق لما لهذا البرنامج من أهمية في دعم شباب..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:55 صباحاً الأربعاء 5 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها