• ×
الإثنين 10 ذو القعدة 1439 | أمس
محمد بن أحمد الختارشي

الرهبانية الجديدة

في زمن بني اسرائيل ذم الله الذين كلفوا انفسهم بما لايطيقون اذ أن الله لم يكلف عباده فوق الطاقة وقال ( وماجعل عليكم في الدين من حرج ) وقال ( لا يكلف الله نفسا الا وسعها )
وبمثل هذه المعاني جاءت السنة ..
( اكلفوا من العمل ماتطيقون ...)
( ان الله غني عن تعذيب هذا لنفسه )
( خير الأعمال أدومها وان قل )
فجاءت بالتيسير ونبذت التشديد على النفس حتى لا تنصدم من قوة العبادة فتضعف لأن التكليف مستمر طوال الحياة وليس في زمن دون آخر مع تفاضل الأزمان والأمكنة ولكن كل بقدره ودون غلو والرسول الذي شرع لنا هذا الدين عن ربه تعالى كان عمله ديمومة وذلك حين سئل عن عمله فقيل ( كان عمله ديمومة ) وان كان كما ورد يجتهد في رمضان وفي نفس الوقت يتحدث مع أصحابه ويسامرهم ويمشي في الأسواق ويقوم على شؤونه وشؤون أهله بل وقبل هذا يجاهد في سبيل الله متوازن صلى الله عليه وسلم في جميع الأحوال...لكن ما نشهده اليوم من تخصيص زمان أو مكان بالتفرغ للعبادة كما يزعم والانقطاع عن الناس وترك العمل والتفريط في الأمور الحياتية وقطع وسائل التواصل الاجتماعي والسفر لعبادة الله في زمن ومكان معين دون غيرها والتهاون والتقصير فيما سواها رهبانية جديدة لم يكتبها الله على عباده ﻷن الله أعلم بما يصلح حالهم وﻷن الهدف من العبادة الإستجابة لله تعالى والغريب انك تجد هذه الرهبنة من أناس لايعرفون الله الا في رمضان وهم كما قال عنهم المصطفى (بئس القوم لا يعرفون الله الا في رمضان )مقصرين في حال العزيمة حتى في المحافظة على الصلاة في الجماعة مكلفين أنفسهم بالسفر وعدم الأخذ بالرخصة ومتحملين مشقة الزحام ومضايقة الناس مما يفقد روح العبادة من خشوع وما إلى ذلك..
ومتجاهلين أن الله هو الله في كل حال ...
ومتناسين ان الرهبانية التي ابتدعها المسيحيون بالغلوِّ في العبادة ما فرضها الله عليهم, بل هم الذين ألتزموا بها من تلقاء أنفسهم, قَصْدُهم بذلك رضوان الله, فما قاموا بها حق القيام.

 4  0  2860

جديد الأخبار

قام مدير التعليم بمحافظة محايل عسير الأستاذ : منصور آل شريم اليوم الأثنين ١٠-١١-١٤٣٩ بجولة لثانوية الملك فهد والمحتضنة للفصل الصيفي للمقررات..

جديد المقالات

أكثر

،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


الشخص الحساس ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

قد يكون دوري البلوت والذي أنطلق مؤخرا ، منقذا لبعض الجماهير الرياضية ، والتي لم تستطع فرقها...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:46 مساءً الإثنين 10 ذو القعدة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها