• ×
الأحد 8 ذو الحجة 1439 | أمس
الأستاذ: يحيى احمد أبوسعدية

ومن البلية عذل من لا يرعوي عن غيه


انتهى حج هذا العام ١٤٣٦هـ . والحمدلله والشكر أدى رجال الأمن واجبهم ولابد أن يشكروا على الجهد الذي قاموا به وماحدث من تدافع ووفيات بتدبير خفي ونوايا سيئة من قلوب تحمل الضغينة والحقد لبلاد الحرمين وأهلها هو عمل أرعن لعاجزين لم يستطيعوا فعل شيء. إلا التضييق على ضيوف الرحمن في هذه البقعة المقدسة والله سبحانه وتعالى وحده أعلم مالذي واكب هذا التدافع وأدى إلى موت تلك الأعداد ومن المؤكد أن الدولة لها تدابيرها لتقصي الحقائق مع ذوي الاختصاص لأن الأمر على ما يبدو أكبر من مجرد تزاحم، وبعد ذلك يتبجح حجاج البعثة الإيرانية أنهم هم السبب لمخالفتهم تعاليم وأنظمة وضعت من أجل تأمين عملية تفويج الحجاج للرمي بيسر وسهولة ثم بعد تبجحهم هذا يطالب حكامهم بإجراء تحقيق لمعرفة الأسباب أي حماقة كهذه ؟! تعلن أنك أنت السبب ثم تطالب بتحقيق عن خفايا أنت أعلم بملابساتها وخفاياها تبا لهم ولعقولهم الخاوية ضعفت حيلة إيران في البحرين في اليمن في سوريا وأتت لتجعل من شعيرة الحج فرصة لتصفية الحسابات ومافعلت ذلك الا لأسباب لاتخفى على ذي لب ولعل أبرزها. - أنها تريد أن تؤلب الرأي العام على السعودية وحكامها والذين شرفهم الله بخدمة المشاعر المقدسة ونسيت بل تناست أن الناس لهم عقول يفقهون بها ويميزون الخبيث من الطيب ولهذا فإن محاولات تضليل الرأي العام هي واهية وغير مجدية ،أماهم ومن على شاكلتهم فكالانعام بل أضل سبيلا ولايوجد مسلم عاقل منصف أيا كان عرقه ولونه خالجه مجرد شك بأن الأمر أتى نتيجة تقصير من رجال الأمن السعوديين وستظهر نتائج التحقيقات وسيتحدث الحجاج الناجون عن كل الدقائق التي حدثت ليكذبوا المزاعم الإيرانية - إيران تعلم أن السلطات السعودية تتعامل مع ضيوف الرحمن بكل رقي وهدوء واتزان ولا تريد التشويش عليهم وإلا فالقمع لمتعمدي الإفساد في شعيرة الحج مطلب لمن يأتي ويفعل كما فعلوا خادمين بذلك أغراضا وتوجهات سياسية يحيكونها في الخفاء مع من توافق معهم في عدائه لدولة الحق وأهلها ولكي نعلم جميعا أن الأمر مخطط له ومدروس انظروا كم من الأقلام المأجورة تطل من خلف حسابات وهمية كلها معادية لحكومتنا وتكتب كلاما لا ينم عن أي دراية بمكة ومايقدم فيها كلها تصب في مصلحة أعدائنا وفي مقدمتهم إيران المجوسية والتي لايهمها مكة وأهلها فلديها أماكن في كربلاء تقدسها أيما تقديس وماتقوم به من أعمال هي عدائية وكيدية للسعودية وحبذا لوتحدث وزراء الأعلام في الدول الشقيقة كمصر والمغرب وغيرها عن الواقع الذي هو مخالف للدعاءات إيران وكذبها فهذا بمثابة إحقاقا للحق ودحض للمزاعم والافتراءات الكاذبة -تريد إيران أن تقول للعالم إن الحج وخدمة الحجيج لابد أن يكونا تحت إشراف و وصاية دولية رافضية حتى يسوموا الناس سوء العذاب ويدنسوا بيت الله الحرام ويمارسوا طقوسا بعيدة كل البعد عن الدين كما يفعلون في حسينياتهم وهذا التصرف الأرعن من اولئك الخرس يؤكد حماقة وحقد الصفويين الدفين تجاهنا وتجاه حكومتنا الرشيدة. فتبا لهم وسحقا لمآربهم البعيدة ،وحكومة إيران في حقيقتها فشلت داخليا في إيجاد مجتمع إيراني مترابط ينعم باستقرار وتقدير المجتمع الدولي وهاهي تفرغت للافساد في الأرض وتبديد أموالها في أعمال التخريب وقتل رجالهافي حروب لا جدوى منها لتحقيق مطامع وأحلام مزعومة وهي التي عجزت عن القيام بمسؤلياتها في الداخل فأشغلتهم وبددت ثرواتهم خارجيا واشتغلت بالمهاترات الإعلامية والتجييش والتحريض لمن تتوهم أنهم سيحققون ما سجلوه في أساطيرهم من وحي خرافاتهم الكاذبة والمضللة والتي أشغلوا بها شعبهم ليصرفوهم عن التفكير في واقعهم المرير وقضاياهم الخاصة وإيجاد الحلول لمشكلاتهم وكل هذا بدا للعيان ونحن نشهد خيباتهم وفشلهم والعالم بأسره، وإسقاطاتهم المتكررة بحق السعودية انما أرادوا أن يشتهروا من خلال القدح في السعودية وهي هامة سامقة شاؤوا أم أبوا ونقول لهم عليهم أن يرعووا عن غيهم ويدركوا أن المسلمين حقا وفي كافة ارجاء المعمورة يعلمون علم اليقين ويلمسون جهود السعودية المباركة وهي إذ تقدم ماتقدم باقتدار فهي تتشرف بخدمة ضيوف الرحمن في رحاب الحرمين الشريفين ويكفي انطباعات البعثات للدول الاسلامية المنصفة وحالة الرضا التي عبروا وعنها ومنذو عقود خلت ، وما يعرفونه وعرفوه ولمسوه بالحقائق الدامغة عن الخبث الإيراني والحقد الدفين لبلادنا على وجه الخصوص وللسنة بشكل عام هو أمر ليس بالجديد وإيران هي أبعد ماتكون عن الدين وهذا العمل الذي قاموا به أكبر دليل على ماقلت وهم لايملكون وصاية على المسلمين وليسوا موكلين بالتحدث و بلسان الأمة الاسلامية فهم لا يمثلون إلا أنفسهم وكلامهم مردود عليهم لأن في هذه الأمة الإسلامية أناسا تدين بالاسلام حقا ومنهجا وسلوكا فلا مجال لأعجمي فاسق أن يُنصّب نفسه بدلا عن مؤمن حصيف مستقل برأيه وجنودنا البواسل أدوا واجبهم على الوجه الأكمل لا نملك الا أن نشكرهم وندعو لهم والشكر موصول لمسؤولي بعثات الحج الاسلامية حقا والتي كانت مقدرة لجهود المملكة متعاونة مع نظم الحج وخطط وتفويج الحجيج وماعداه من إسفاف وهرج لا نلتفت إليه إطلاقا والحج ليس مكانا لنشر شعارات سياسية أو تفريغ شحنات ونعرات طائفية عجز الأعداء عنها الا في هذا المكان المقدس دعواتنا الصادقة أن يوفق الله حكومتنا الرشيدة لمافيه الخير والسداد وأن يصرف عنها كيد الكائدين كما نسأل الله جل في علاه أن يغفر للشهداء الذين وافتهم المنية في منى وحسبنا الله ونعم الوكيل إنَّا لله وإنا إليه راجعون اللهم عليك بأعدائنا فإنك يارب تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين.

بقلم / يحيى أحمد
 0  0  6684

جديد الأخبار

ربح حسن الشهري من محافظة المجاردة الجائزة الكبرى الأخيرة التي يقدمها مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون وكانت فرحته بذلك مسك الختام للسيارات التي..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:09 صباحاً الأحد 8 ذو الحجة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها