• ×
الأحد 8 ذو الحجة 1439 | أمس
هادي القريعي

مداخل محايل الجميلة- للكاتب هادي شامي

مداخل محايل الجميلة ...
عندما تشاهد المجسمات و الأشكال الهندسية و الجلسات و الحدائق الباهرة في مدخلي المحافظة الشرق و الجنوبي ، تشعر بالبهجة و السرور و تثني على القائمين بهذه الأعمال الجبارة و المشاريع العملاقة ، و لقد أشاد بذلك أرباب القلم و الرواة ، و لقد تغنى بها الفنانون و الشعراء من داخل المحافظة و خارجها .
و محايل جميلة الإحساس و القوام ، و جميلة الطبع و العادات ، و لما امتزجت لمسات مهندسيها الإبداعية بإشراقة وجه محايل الوضاء زادها ذلك نوراً وهاجاً يضئ سماء و أركان محايل الخير و البركة.
وقد تزداد المحافظة جمالا براقاً تسحر العيون و تشغل به العقول ، و قد تلبس حلة جميلة إذا الجهة المختصة اهتمت بالمدخلين الشمالي و الغربي ،فإنهما يفتقران إلى الإبداع الفني و الرسم الهندسي مقارنة بالواجهتين السابقتين .
فعند مشاهدتنا لهاتين الواجهتين بهذا المنظر المشوش نشعر بالأحباط ونقف قاصري الأيادي والفكر في تطويرهما ، و لا سيما ونحن لا نملك حساً هندسياً و لا إبداعاً فنياً في حل مشكلتيهما ، و لكننا نسند هذه القضية الشائكة في نظرنا إلى الجهة المختصة في هذا الشأن ، و هندسة ما أفسده الناس في أعمالهم العشوائية ، و نحن نتأمل في ذات الاختصاص بإصلاح ما فات والاهتمام بهاتين الواجهتين لكي تنافس نظيرتيها في الإتقان الفني ، فإن الجهة المختصة بتزيين و تنظيم المحافظات و الهجر لديهم عقول نيرة و كوكبة متميزة من مهندسين و مفكرين ، فتلطفوا على المحافظة بنظرة ثاقبة عادلة ، و فكرة راقية صائبة تزيل عن الواجهتين الغبار العالقة ، و لعلكم تخرجون من عملكم هذا بلمسة فنية يشار إليكم من خلالها بالبنان..
و مرحباً بكم أيها الزوار و عابري السبيل في محايل الطيب و الكرم ، و المتطورة و العاشقة لجمال الطبيعة الخلابة ...

 0  0  1325

جديد الأخبار

ربح حسن الشهري من محافظة المجاردة الجائزة الكبرى الأخيرة التي يقدمها مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون وكانت فرحته بذلك مسك الختام للسيارات التي..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:11 صباحاً الأحد 8 ذو الحجة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها