• ×
الخميس 9 صفر 1440 | أمس
حسن زيلعي

مرسى البرك أهازيج الوجع وموعد الطرب بقلم – الكاتب- حسن زيلعي

قبل غروب شمس يوم امس كانت حمرة الشفق تزيين خد ذالك المرسى العتيق وكنت استعيد الذكرى وصوت اشرعة قوارب الخشب تأز في اذني وغاب عنها صوت النواخذه ووجوه كانت تجاعيد الزمن قد خطت عليها تضاريس تلك المعاناة التي يعيشها بحارة البرك بمنطقة عسير اللطفاء وصوت اهازيجهم تعيدني اليوم الى تاريخ مرسى البرك.ورغم تلك السنين التي مضت اسفني ان يد التطور لم تمتد إليه كما بقية المراسي في جميع المحافظات بل حتى المراكز لا اعلم سببا لذلك. وكنت المح على ضفافه في تلك الليله طاعن في السن من بحارة البرك القدامى ناء بهم الحمل ...لا اعرف اعليه ان يحمل قدميه ام على قدميه ان تحمله ومتاعه الى قاربه وليس عيبا ان غلبتني ادمعي ورغم اني مضيت مسرعآ لعلي اخفف الحمل عنه..وطار في ذهني سؤال لم إلى هذا اليوم لم ينشأ مرسى للبرك اسوة ببقية المراسي وعدت اسأل او يرى هذا المسن هذا المرسى وقد زان وخف الحمل عن كاهله..وزاد املي لربما ان في المسئولين من يريد ان يكون هذا الطاعن في السن هو من سيقص شريط الافتتاح. ياسادة القرار في الزراعه او البلديه او الشؤون الاجتماعية او حرس الحدود او تسمعون اناة القابعيين تحت شمس صيف الساحل هم يدندنون وجعآ لا طربا... انا هنا على ضفاف نهر مرسى البرك ارسل لكل من يهمه الامر ان يقول لنا متى سنستمع للصائت مبشرا .اليوم يبدء المقاول . ان كان قد سقط من ذاكرتكم في في ذاكرة ابناء البرك مازال باقيا ترسو به الاحلام و الاماني ولن يكون اطلالا يسترجعون فيه الذكريات . بل انهم سيوصلوهه لولي الأمر اعزه الله ونصره وأيده ان لم يجدو تجاوبآ.


حسن زيلعي.

بواسطة : حسن زيلعي
 4  0  2753

جديد المقالات

أكثر

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:51 صباحاً الخميس 9 صفر 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها