• ×
الخميس 9 صفر 1440 | أمس
علي عبدالله خواجي

مجايرة .. هجرة السكان وأثره على المركز - علي عبدالله خواجي

قبل أقل من اربعين سنة كانت مجايرة القرية الصغيرة شرقيّ مركز بحر أبو سكينة كانت تنبض بالحياة ، وكانت واحة تحوي لكثير من النخيل باسقات الطول ، وهي بنظري تعتبر شبه الواحة الوحيدة في تهامة عسير ، إلا أن شح المياه كان يهدد الزراعة في تهامة بأكملها ، مما جعل الكثير من سكانها يتجهون إلى التجارة ، وقد نجحوا فيها نجاحا باهرا ، مما كان له أكبر الأثر في الحركة التجارية في مركز بحر ابو سكينة ، فقد كان سوق الخميس من أكبر أسواق تهامة عسير ، وكانت الحركة التجارية تبدأ من بعد صلاة فجر يوم الخميس وتمتد حتى بعد المغرب ، وكان يرتاد هذا السوق من صبيا جنوبا وحتى بارق شمالاً ، وكل هذا بفضل الله أولا ثم بفضل سكان مجايرة ، فقد نجحوا في التجارة نجاحاً جعل من محايل أكبر وأهمّ مركز تجاري في تهامة عسير فيما بعد .
وبعد أن تحسنت أوضاعهم المادية بدؤوا بالهجرة إلى محايل وأنشؤوا فيها الكثير من المراكز التجارية حتى خلت منهم مجايرة بالكامل ، وأصبحت محايل بفضل الله ثم بفضل هجرتهم إليها كماترونها اليوم ، ولازال البعض من أبناء مجايرة يسكن مركز بحر ابو سكينة فكان لبقائهم الدور الأكبر في النهضة العمرانية المتثاقلة في المركز ، وبقايا الحركة التجارية .
واليوم لازالت بحر ابو سكينة تنتظر أن يتذكرها أبناؤها ولو بفائض
مشاريعهم النهضوية من قاعات أفراح ومراكز تجارية ومراكز صحيّة أهلية لا أقول مستشفى أهلي وإن كان ليس كثيرا عليها في أعين الأوفياء ، فقد استجاب المركز أخيرا لنداء النهوض واللحاق بركب التطور والحضارة ، فهل تستحق منكم بحر أبو سكينة ومجايرة لفتة كريمة أو قبلة وفاء ، وهي التي لازالت تحتضن أجسادكم التي تعود إليها وقد فارقتها الحياة لتدفن في مجايرة .؟

 0  0  1839

جديد المقالات

أكثر

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:48 صباحاً الخميس 9 صفر 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها