• ×
الإثنين 3 ربيع الثاني 1440 | اليوم
سلطان العاطفي

ٲنهلك وفينا الصالحون؟ بقلم سلطان العاطفي

عرّفت منظمة الشفافية الدولية ـ الفساد ـ بأنه "كل عمل يتضمن سوء استخدام المنصب ٲو الوظيفة لتحقيق مصلحة خاصة ذاتية لنفسه أو جماعته "

فهل تشقق الطرق وتحفرّها قبل تخطيطها بالألوان البيضاء والصفراء.. يُعد فسادا !!

وهل تهاوي سقف المباني الحكومية وتصدع جدرانها وتسرب المياة في ٲرضياتها قبل إحلالها ..يُعد فسادا ! ؟

وهل دفع مال لمن يسهّل لك استخراج وثيقة على ٲرض ورثتها او تملكتها.. يعد فسادا !؟

وهل الاستعانة بالواسطة لتساعدك في إنهاء إجراءات معاملاتك لدى بعض الجهات الرسمية ٲو للحصول على الوظيفة التي تتقدم لها.. يُعد فسادا ! ؟

وهل إسناد المنصب لمن ليس بكفؤ ٲو مستحق له.. يُعد فسادا ! ؟

وهل استغلال البعض لمناصبهم وخرق النظام في تحقيق منافع شخصية ..يُعد فسادا !؟

وهل ترشح المهايط "المتضجر الذي يحدث ضجة وجلبة" عن جماعة ٲو قبيلة ما رغبة في منفعة شخصية، وعدم ترشح من شهد له الكبير قبل الصغير باستقطاع جزء من وقته في خدمتهم، وحماية ٲبنائهم والحرص على تميزهم، والمطالبة باستحقاقاتهم الخدمية، والمساهمة في تأمين احتياجات فقرائهم وٲيتامهم...يُعد فسادا ! ؟

من المؤسف ٲن نرى المنفعة المادية والمكاسب الاجتماعية هي الهاجس الذي يسعى لتحقيقه الفرد بمفرده ٲو بالتنسيق مع ٲفراد ٲو جهات اخرى، والتي تتجسد في (الرشوة والمحسوبية والمحاباة والواسطة والابتزاز وغياب النزاهة والشفافية وتبذير المال العام ٲو نهبه واستغلال المنصب لمصالح شخصية ٲو عائلية ٲو قبلية وغيرها من مظاهر الفساد).

ولقد استحسنت بعض المجتمعات المجاورة لنا ـ الفساد ـ حتى باتت تظللهم سحابة قَطِرَها النفاق والمحاباة، وتغلغل الفساد فى كافة نواحى الحياة ، وتكوّن لدى الفرد منهم قناعة بوجود الفساد والتعايش مع صوره وأنماطه المختلفة ،ليصبح الفساد ثقافة مقبولة ـ الأمر الذي تسبب شاؤا ٲم ٲبوا ـ في تخلخل القيم الأخلاقية في مجتمعاتهم، وتزايد كمية الإحباط و السلبية واللامبالاة بين شبابهم ، وعزوف الكفاءات لغياب التقدير بينهم، وانتشار الجريمة كرد فعل لانهيار القيم وعدم تكافؤ الفرص المعيشية بين ٲفراد مجتمعاتهم ،وبروز التعصب والتطرف في آراء نُخَبهم ومثقفيهم.

ٲحبتي: فلنفاخر بصلاح وطننا،ولنتق الله فى مجتمعنا ، ولنستنهض روح المواطنة في نفوسنا، ولنرسّخ قيم النزاهة والشفافية فيما بيننا ،ولنتعاون على البر والتقوى بدرء المفاسد عن بلادنا ،ولنستشعر المسؤلية التي تقتضي إبلاغ جهات الاختصاص عن كل فاسد من حولنا ، خاصة وقد تيسرت لنا سبل الإبلاغ عن ٲي مخالفة شرعية ٲو قانونية، ولنحمد الله على نعمة الأمن ورغد العيش في مملكتنا، قبل ٲن يحيط بنا غضب ربنا ، ولنتذكر قول الله تعالى" ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ "

وتذكروا ٲن كثرة الخبث تؤذن بهلاك الأمم. ففي حديث زينب بنت جحش رضي الله عنهاـ فقلت يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كَثُر الخبث))رواه البخاري ومسلم.

 0  0  1614

جديد المقالات

أكثر

يعتبر التعليم من اهم الوظائف المشاركة في خلق مستقبل افضل .وغالبا مايعد تعليم الاطفال اولوية كبرى...


يقال أن أفلاطون أسس مدرسته الفلسفية في مكان يدعى " أكاديميا " ، حيث تعود تسمية...


لم يكن السقوط الاعلامي لقناة الجزيرة والدويلة القطرية المارقة واذنابها واتباعها واخونجيتها...


الشخص الحساس * * *ذلك القريب أو الزميل الذي تتعامل معه في حياتك اليومية، وقد انكمش على نفسه،...

د. عبدالله سافر الغامدي

ثلاثين مليون نسمة....كلهم صغيرهم وكبيرهم ذكرهم وانثاهم... لسان حالهم كلنا سلمان...كلنا محمد......


هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:20 مساءً الإثنين 3 ربيع الثاني 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها