• ×
الأحد 8 ذو الحجة 1439 | أمس
محمد الفلقي

رشح نفسك والباقي علينا

اختيار الله سبحانه وتعالى للأنبياء والرسل والملائكة يقوم على الاصطفاء . قال تعالى : ﴿ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴾
وقال تعالى : ﴿ اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ النَّاسِ ﴾
من هنا نقول أن للاصطفاء معنيين هما :
1- من الصفاء : أي الخلوص من الشوائب . فنقول ماء صافٍ أي خالص وسماء صافية أي بدون غيوم .
2- من الاصطفاء : بمعنى الاختيار . اصطفى فلانًا : أي اختاره وفضله
قال الله تعالى : ﴿ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلاَمٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى ﴾

  • فلو نظرنا إلى السلك العسكري في المملكة العربية السعودية سنجد أن هناك سلم وظيفي بحيث أنه لا يمكن أن يترأس صاحب الرتبة الصغيرة على صاحب الرتبة الكبيرة يعني أن هناك تدرج في المناصب
  • وفي كرة القدم لا يمكن الوصول للمنتخب السعودي عن طريق الترشيح وإنما عن طريق الاختيار.
  • وفي انتدابات اللاعبين للأندية يتم عن طريق الاختيار وليس عن طريق رشح نفسك .
    أما المنهجية والآلية التي تنتهجها وزارة التعليم في تعيين الكوادر الوظيفية لشغل المناصب الإدارية في مختلف مستوياتها فتعتمد على أسلوب - رشح نفسك - رغم أن لديها العديد من الشروط والضوابط التي لابد أن تتوفر في المرشح للمنصب ولكن لا ننس أن هناك المحسوبيات والمجاملات لتمرير من يراد تمريره وتوصيله لذلك المنصب صغر وهذا الأسلوب أضر بالعمل كثيراً وقد سبب عدد من الإشكاليات من أهمها الآتي :
    1- القضاء على العديد من المبدعين والموهوبين الذي لا يفضلون الوصول إلى هذه المناصب عبر هذه الطريقة المتبعة .
    2- وصول عدد كبير ممن تسرب الملل إلى نفوسهم من التدريس إلى هذه المناصب التي تحتاج إلى أناس أصحاب كفاءات عالية وقدرات كبيرة وطموح لاحدود له .
    3- ترأس عدد من أصحاب الخبرات والتجارب القليلة والأعمار الصغيرة على من يفوقونهم خبرة ودراية ومعرفة وعلماً .
    4- وصول بعض ممن لا يملكون فكراً ولا علماً لبعض المناصب فتجد أنهم لا يستطيعون مجاراة ومواكبة التطور مما يجعلهم حجر عثرة في طريق التقدم والتطور الذي ينشده البلد بصفة عامة والمجتمع لأبنائهم بصفة خاصة .إضافة إلى أنهم مقولبين ليس لديهم أي مرونة في التعامل ، بل أن معظمهم يطبق تلك النظرية المقيتة التي انتهجها فرعون حين قال لا أريكم إلا ما أرى .
 0  0  635

جديد الأخبار

ربح حسن الشهري من محافظة المجاردة الجائزة الكبرى الأخيرة التي يقدمها مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون وكانت فرحته بذلك مسك الختام للسيارات التي..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:12 صباحاً الأحد 8 ذو الحجة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها