• ×
الإثنين 9 ذو الحجة 1439 | أمس
الشيخ فيصل آل مخالد

وداعاً يا سيد الساسة وعبقري السياسة

وداعاً يا سيّد السّاسة ، وعبقري السيّاسة بقلم : فيصل بن محمد آل مخالد ( يا أيتّها النّفس المطمئنة ، إرجعي إلى ربك راضية مرضيّة ، فادخلي في عبادي ، وادخلي جنتّي ) - وداعاًيا سيّد السّاسة ، وعبقريّ السيّاسة ، رجل الحكمة والرأي والفراسة ، وداعاً أيها الفارس الممارس ، صاحب النهج الرّشيد ، والقول السّديد ، وداعاً يارجل المهمّات ، ومصباح الظلّمات ، وداعاً يارأس الرّجال وشموخ الجبال ، ومعقد الآمال ، " سعود الفيصل " : كم صلحت بكً الأحوال ، واجتمعت على حكمتك الرّجال ..
نرثيكً ونبكيك ، يعزّ علينا فراقك ، يا علم الأعلام ، ومنهج الحكمة والسّلام ، الوطن يبكيك ، والأمّة ترثيك ، وكل بيت يعزّى فيك .. الشعب ، والوطن ، والأمّة العربية والإسلاميّة ، وشعوب العالمً أحزنها فراقك ، كنت فريد عصرك ، مفتاحاً للخير ، مغلاقاً للشّر - سيّد السّاسة ، وحكيم السياّسة ، سديد المقال ، صدوق الفعّال ، وأسد الرّجال ، كان نبأ وفاتك كهزّة أرضيّة ، رجفت لها القلوب ، وذرفت لها العيون ، حزناً على رجل كأمّة وأمّة في رجل
قلّ أن يأتي الزّمان بمثله
إنّ الزّمان بمثله لشحيح * وداعاً ياذروةً المجد ، وفخر التّاريخ ، وداعاً لبصمة لا نظير لها في عالم السياسة ..
رحمك الله وغفر لك جزاء ما قدَّمت لدينك وأمتك ووطنك ، وللإسلام والمسلمين ، في هذه الأيام والليالي المباركة في شهر مبارك ، تفتح فيه أبواب الجنّة ، وتغلق فيه أبواب النّار ، زفّت روحك الطّاهرة إلى بارئها .. طبت ، وطاب مثواك ، وفي جنّة الفردوس مأواك ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .
فيصل بن محمد آل مخالد
محايل عسير .

 1  0  1339

جديد الأخبار

ربح حسن الشهري من محافظة المجاردة الجائزة الكبرى الأخيرة التي يقدمها مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون وكانت فرحته بذلك مسك الختام للسيارات التي..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:47 مساءً الإثنين 9 ذو الحجة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها