• ×
الأحد 8 ذو الحجة 1439 | أمس
ابراهيم محمد الحسين

مسلم جديد ..للكاتب ابراهيم محمد الحسين

image

مصطلح تعودت على سماعه الاذان عند ذكر انجازات المكاتب التعاونية للدعوة والارشاد وتوعية الجاليات في المملكة العربية السعودية حفظها الله وجميع بلاد المسلمين من كل مكروه المسلم الجديد هو ثمرة منتظرة للمكاتب التعاونية ومن خلفهم من الداعمين المباركون والمسلم الجديد لا شك انه يحتاج تشجيع ومتابعة والرعاية والتعليم من المكتب ومن زملاء العمل في الشركة او المؤسسة وكذلك الكفيل او المسؤول لان المسلم الجديد كالطالب المستجد ان قلنا الدور الكامل على المدرسة اضعنا دور الاسرة وهذا من التعاون على البر والتقوى ولا يستغرب ان يعيش المسلم الجديد بداية حياته الجديدة بضعف فقد عاش زمن ليس بالقصير فاقدا هدفه في الحياة كما هو حال كثير من البشر الان على وجه الارض ولكن ثمة شعور رائع يحيط بقلب المؤمن عندما يتيسر له ان يكون سببا في هداية ضال فهذا خير له من حمر النعم كما اخبر حبيبنا عليه الصلاة والسلام بقوله (لئن يهدي الله بك رجلا واحدا خيرا لك من حمر النعم) ويكون هذا باكثر من طريقة مما لا يخفى على القارىء العارف الموفق ان اسباب الهداية كثيرة فالهدية سبب والتعامل سبب والتعليم سبب لكن الهداية بيد الله (افمن شرح الله صدره للاسلام فهو على نور من ربه) والمطلوب منا كمجتمع ان يبذل كل ما يستطيعه من سبب حتى نحقق الهدف مع البذل في رفع كفاة اهل التخصص للوصول الى افضل نتيجة وهي هداية وتعليم هذة الجاليات الوافدة الينا من بلاد شتى من العالم..... قدر الله ان ياتو الى بلاد المسلمين لكن ماذا سيقدم المسلمين لهم وما الصور الرائعة التي رسخت في اذهانهم حتى ولو لم يسلموا ولا ننسى جميعا ان الدين المعاملة ورؤية الاسلام كواقع ابلغ من قراته في كتاب.
 0  0  1431

سحابة الكلمات الدلالية

جديد الأخبار

ربح حسن الشهري من محافظة المجاردة الجائزة الكبرى الأخيرة التي يقدمها مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون وكانت فرحته بذلك مسك الختام للسيارات التي..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:12 صباحاً الأحد 8 ذو الحجة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها