• ×
الأحد 8 ذو الحجة 1439 | أمس
د. حمزة بن فايع الفتحي

رشَفاتُ شعرٍ وأباريقُ حزم...! للدكتور حمزة بن فايع

ليلة ثقافية مبهرة، اختلط فيها الشعر بالبِرك، والأدب بالريحان، وتضوّعت مسكا وفلا وخزامى...! أنستنا الساعات، واختطفت اللحظات، ولم يخالطنا الملل، او تكدرنا السآمة،،،!
وتسابقت الأباريق الحزمية، والمكللة بروائح الفاكهة الشهية، والعصائر الندية، تسكبُ علينا من طيبها وخصبها ورضابها...،!
وشربتُ حتى لا أكاد أحسُه// ورأيته في خاطري أنهارا..!

لا تدري أين تكمن الروعة، ويسطع البهاء..؟!
هل هو في الالتحام الوطني الرائع، ام في القصيد الباسق المحافظ، ام في معاني الشعر الرائقة، وفي الحضور الدافئ المتفاعل...؟!
رشفنا معانٍ للحسام منيعةً// وجُدنا من الإبريق ما يدفع الغمَ
بهاءٌ ولفظ عابق فوق دوحةٍ// وشعرٌ أنيق يقذف العز والحزمَ

تفكه الأكثر من نثار الأبيات، وأفنان المعاني، واستطابوا بلذيذ الفرائد...!
وقد فاضت تأييدا كاملا للعملية،وتضامنا وطنيا مع القيادة الحكيمة ، تحت راية (( عاصفة الحزم )) المباركة.. فاحتزم الناس شعرا وفكرا وسلوكا ووجدانا..
ونسأل الباري ان يعصف بأعدائنا، وينصر جنودنا..
لا شك أن الحدث ضخم، لأنها معركة عزيزة، وخطيرة، لو تساهلنا بها،،، ولذلك ظفرت اللجنة الثقافية في محايل بالسبق الى الإحياء والتجديد، وإشراك المواطن والمثقف في حدث، لا يجوز الغفلة عنه، او نسيان أثره وعظم عاقبته.

ولذلك نجحت الثقافية في عدة أمور :
١/ توقيت الحدث، والبدار السريع الى استثماره في تحشيد شعبي.
٢/ إظهار شعراء المنطقة وتصديرهم، بعد قطيعة استدامت، وضبابية استحكمت. وإن تفاوتوا جودة وحماسا وإلقاء .
٣/ استقطاب جماهير متنوعة، وإن كان ليس لبعضها علاقة بالشعر، الا مجرد التأييد والحب للعملية والوطن.
٤/ اتصال الثقافة بالهم الوطني والإسلامي، وأنها لا يمكن ان تغرد خارج السرب..!
٥/ تعريف الناس بالدور الثقافي، وبما يمكن للمثقف الاتصاف به، وصناعة جماهيرية جديدة، تنصهر وتندمج مع الأطروحات المتميزة .
٦/ حسن توظيف الموهبة الشعرية في جاد الأمور، ورفيع القضايا، بدلا عن لوثات الحداثة، وتعاسات اللبرلة، والتي سودت بها الأوراق،.. وخلت من الفكر والقيمة والسمو.!!
٧/ عدم الإقصائية او المصادرة للاذواق المتنوعة، فأربعة عشر شاعرا، يمطرونك شعرا وارفا، وبلا كدر او تململ،،! هذا بحد ذاته إنجاز لا يستهان به، واختيار العدد بهذ الشكل تميز فريد، لا سيما في ليلة واحدة ومجلس متواصل.
٨/ المشاركة اليمنية من الأشقاء الفضلاء، وبقصيدتين، أظهرت حبهم للمملكة والملك سلمان وفقه الله، ورضاهم عن العملية العسكرية، وأنها تصب في مصلحة اليمن سيادة ودينا وأمنا .
ومع ذلك أقول لا زلنا في البدايات، فلا يأخذنا الفخر لا شعرا ولا حربا، بل نسأل الله تعالى التوفيق وحسن العاقبة، وأن يمدنا بعونه وتسديده، وينصر الأبطال المرابطين على أبواب اليمن، إنه جواد كريم ...
ومضة : الحشد الإلقائي، قد يصنع الحشد الجماهيري ..!
١٤٣٦/٦/٢٢

 0  0  1399

جديد الأخبار

ربح حسن الشهري من محافظة المجاردة الجائزة الكبرى الأخيرة التي يقدمها مهرجان أبها للتسوق في عامه العشرون وكانت فرحته بذلك مسك الختام للسيارات التي..

جديد المقالات

أكثر

هل كٌتب على بطولة النخبة الرياضية أن تكون على إسمها تجمع نخبة من النجوم والفرق الكبيرة التي لها...

جابر محمد الأسلمي

قد يكون الوصول للنجاح شيء سهل ،لكن الشيء الصعب هو الاستمرار على ذاك النجاح ، وهذا ما فعله أبناء...


،، المملكة العربية السعودية ،، صفعة قوية في جبهة كل خائن وَعَبَد للمال ع حساب عروبته هذا الخائن...


في الوسط الثقافي وبين منتقد ومؤيد نعيش اليوم أزمة تحديد هوية وعي واتباع إلى درجة السقوط الفوضوي...


لطالما حدثْنا أنفسنا باهْتِبَال فرصة رمضان، ولكم مَنَّيْنَاها بصلاحها فيه، ولطالما عاهدنا أنفسنا...


حاولت أن أكتب شيء من حزني .. فطالما تمثلت الأحزان أمامي وكنت اكتبها بشيء من ترتيب الحروف ورشة...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:09 صباحاً الأحد 8 ذو الحجة 1439.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها